عادي

21 دولة ومنظمة تدعو قادة الصومال إلى حل الخلافات بالحوار فوراً

أبو الغيط يدعو إلى إعلاء مصلحة البلاد وتجاوز الخلافات
01:22 صباحا
قراءة دقيقتين

دعا بيان دولي الرئيس الصومالي المنتهية ولايته محمد عبدالله فرماجو ورئيس الوزراء محمد حسين روبلى، إلى حل خلافاتهما فورا،فيما دعا مسؤولو الولايات الخمس في الصومال، أمس الجمعة، فرماجو وروبلي، إلى النقاش والحوار لحل الأزمة بينهما،في حين أعرب الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط عن قلقه جراء التطورات السياسية التي تشهدها حالياً الساحة السياسية الصومالية.

ووقع البيان المشترك كل من الأمم المتحدة، والاتحادان الأفريقي والأوروبي، والجامعة العربية، ومنظمة التنمية في شرق أفريقيا «إيقاد»، و11 دول أوروبية، و3 دول أفريقية إضافة إلى كندا والولايات المتحدة.

وأعرب الموقعون عن «قلق متزايد تقويض النزاع المتصاعد بين الرئيس ورئيس الوزراء، استقرار الصومال، وعرقلة العملية الانتخابية».

وحث البيان فرماجو وروبلى على حل خلافاتهما على الفور، وتجنب المزيد من التبادل غير المفيد للبيانات العامة وإصدار المرسومات.

وشدد البيان على «ضرورة الامتناع عن أي عمل من شأنه زعزعة استقرار الوضع الأمني، وإعادة التركيز على الانتهاء من الانتخابات العامة دون مزيد من التأخير». وذكر البيان أن «الشعب الصومالي يحتاج ويستحق حوكمة فعالة وشاملة»، لافتا إلى أن «استمرار الانقسام والتسييس يهدد بتقويض التقدم المهم الذي تم إحرازه».

من جهة أخرى،دعا مسؤولو الولايات الخمس في الصومال،أمس الجمعة، فرماجو وروبلي، إلى النقاش والحوار لحل الأزمة بينهما.ودعوا الزعيمين إلى «وقف تبادل البيانات وحل كل النزاعات من خلال الوساطة واحترام الدستور».

من جهته،أعرب الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط عن قلقه جراء التطورات السياسية التي تشهدها حالياً الساحة السياسية الصومالية.

وأفادت الجامعة في بيان أمس بأن الأمين العام يتابع عن كثب وبكل اهتمام وقلق هذه التطورات، وأنه يدعو القادة الصوماليين إلى إعلاء مصلحة البلاد فوق أي اعتبار، والتمسك بالحوار وسيلة وحيدة لحل أي خلافات في وجهات النظر والبناء على المكتسبات التي تحققت خلال المدة القليلة الماضية، تمهيداً لعقد الانتخابات العامة في البلاد في موعدها.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"