عادي

جثمان بوتفليقة يوارى الثرى إلى جانب أبطال حرب الاستقلال في الجزائر

13:02 مساء
قراءة دقيقة واحدة
بوتفليقه

الجزائر - (أ ف ب)

يوارى جثمان الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة الذي توفي الجمعة، الثرى الأحد، في مربع الشهداء بمقبرة العالية في العاصمة الجزائر، المخصصة لأبطال حرب الاستقلال.

وتوفي بوتفليقة الذي تنحى تحت ضغط الشارع عام 2019 بعد 20 عاماً من الحكم، الجمعة عن عمر ناهز 84 عاماً في مقرّ إقامته المجهّز طبّياً في زرالدة في غرب الجزائر العاصمة، حيث كان يعيش في عزلة منذ عامين ونصف العام. ومن المقرر أن يُدفن بعد صلاة الظهر (بعد الساعة 13,00 بالتوقيت المحلي، 12,00 بتوقيت جرينيتش)، بحسب ما أعلن التلفزيون الرسمي.

في مربع الشهداء في هذه المقبرة يرقد جميع أسلافه إلى جانب شخصيات كبيرة وشهداء حرب الاستقلال (1954-1962).

تدهورت صحة بوتفليقة وأصبح عاجزاً عن الكلام نتيجة إصابته بجلطة دماغية عام 2013، وأُرغم على الاستقالة في الثاني من إبريل/نيسان 2019، إثر شهرين من التظاهرات الحاشدة لحراك شعبي رفضاً لترشحه لولاية خامسة على التوالي.

أصدر الرئيس عبد المجيد تبون الذي كان رئيساً للوزراء في عهد بوتفليقة، ظهر السبت بياناً أعلن فيه تنكيس الأعلام «ثلاثة أيام» تكريماً «للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"