عادي

«الهلال» تفتتح مشاريع لمتأثري الإعصار في القمر المتحدة

بتوجيهات محمد بن زايد ومتابعة حمدان بن زايد
01:56 صباحا
قراءة دقيقتين

افتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، عدداً من المشاريع التنموية التي تم تنفيذها للمتأثرين من إعصار «كينيث» الذي ضرب جمهورية القمر المتحدة قبل ثلاث سنوات.

ويستفيد نحو 280 ألف شخص من هذه المشاريع التي استهدفت دعم قطاعي الصحة والتعليم، على وجه الخصوص، وتعزيز قدراتهما وتحسين خدماتهما التي تأثرت في أعقاب الإعصار.

وتضمنت هذه المشاريع التي تم افتتاحها في عدد من الجزر إنشاء وصيانة 12 مدرسة وتأهيلها، إضافة إلى إنشاء مركز «أم الإمارات» للأمومة والطفولة.

تمثل هذه المشاريع المرحلة الأولى من عدد من المشاريع التنموية التي جاءت ضمن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس الهيئة، لتقديم الدعم التنموي والإنساني للأشقاء في الجمهورية. وشارك في مراسم افتتاح تلك المشاريع عنبر غزالي السيدة الأولى في جزر القمر، وست فروت محيي الدين حاكمة جزيرة إنجزيجا، وسعيد المقبالي سفير الدولة لدى موروني، ووزير التربية والتعليم والبحث العلمي القمري جعفر سالم، وعبيد البلوشي رئيس وفد «الهلال»، ووزير العدل والشؤون الإسلامية القمري جاي أحمد شافني، ووزير الدولة للشؤون العربية قاسم لطفي وأمين عام الحكومة عمر مغومري، وعدد من نواب البرلمان.

وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام للهيئة، أن المشاريع التنموية التي تنفذها الهيئة بتوجيهات القيادة الرشيدة تعزز رؤية الإمارات في الحد من تداعيات الكوارث والأزمات الطبيعية على حياة الشعوب الشقيقة والصديقة، وتسهم في دعم جهود التنمية والإعمار في الساحات المتضررة، وتعمل على عودة الحياة إلى طبيعتها في تلك المناطق، وتمكين سكانها من استعادة نشاطهم من جديد.

وأضاف: «عمل «الهلال» خلال الفترة الماضية على تكثيف برامجه الإنسانية والتنموية ضمن استراتيجية متكاملة تهدف إلى تبني المشاريع التي تحقق الاستدامة في العطاء».

وأعرب عدد من المسؤولين في جمهورية القمر المتحدة والأهالي عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة على وقوفها الدائم مع أوضاعهم ودعمها المستمر لقضاياهم الإنسانية.

(وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"