عادي

سيف الزري لبرنامج «حكايتي»: مكتبي بلا باب

حمل الرقم 19 في الفريق الأول لنادي الشارقة
00:00 صباحا
قراءة دقيقتين
سيف الزري الشامسي خلال برنامج حكاتي

الشارقة: «الخليج»

«لا أريد من الدنيا شيئاً، كل ما أريده هو السمعة والأخلاق الطيبة»، بهذه العبارة اختصر اللواء سيف الزري الشامسي القائد العام لشرطة الشارقة، كل ما يطمح له وما يسعى له في مسيرته المهنية والشخصية.

جاء ذلك خلال استضافته في البرنامج الحواري «حكايتي» الذي تبثه قناة تلفزيون الشارقة التابعة لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون مساء كل ثلاثاء، كشف خلاله حقيقة إن كان مكتب القائد العام لشرطة الشارقة من دون باب، وقال: «نعم، المكتب مفتوح على غرفة السكرتارية والغرف الأخرى المجاورة، وهذا النهج اتبعته عندما كنت في المنطقة الشرقية، وذلك انطلاقاً من حرصي على سماع ومتابعة ما يريده أبناء المجتمع مباشرة والسعي لتقديم الأفضل دائماً في أجواء عمل تنافسيّة».

عرض سيف الزري خلال اللقاء الذي استضافه فيه الإعلامي حسن يعقوب المنصوري، الجانب الشخصي والإنساني في حياته، وما لا يعرفه الجمهور عنه بوصفه قائداً عاماً لشرطة الشارقة، حيث توقف عند عشقه لكرة القدم وارتباطه بنادي الشارقة منذ سبعينات القرن الماضي من خلال تدرجه مع الفرق بدءاً بفئة الأشبال ومروراً بفئتي الناشئين والشباب وانتهاء بانضمامه للفريق الأول والذي كان يحمل فيه الرقم (19).

وخلال سرده للبدايات الأولى لتكوين شخصيته لفت الشامسي إلى أنه في كل مرحلة يمر بها الإنسان في حياته وعمله هناك من يؤثر فيه ويسهم في تكوين شخصيته، وتحدث عن دور والده الكبير في تعليمه المبادئ النبيلة وتكريس قيم الصدق والأمانة والأخلاق الحسنة لديه.

واستذكر الشامسي بدايات دخوله إلى السلك الشرطي منذ تخرجه ضابطاً في الدفعة الثانية في كلية الشرطة في عام 1987، وعمله مباشرة في إدارة المرور والتراخيص، ثم انتقاله إلى مركز الشرطة في كلباء وتكليفه بعد ذلك بإدارة العمل الشرطي في المنطقة الشرقية والتي استمر فيها لمدة عشرة أعوام، وذكر الكثير من الشخصيات التي أثرت في مسيرته المهنية وكانت دافعاً لتقديم المزيد من العطاء وتقديم الأفكار المبتكرة.

وكشف الشامسي من خلال فيديو عرضه البرنامج، عن اللفتة الكريمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، عندما أشاد سموه في اتصال هاتفي معه بجهود شرطة الشارقة في معرض الشارقة للكتاب عام 2019، وقال: «جئت إلى المعرض في يومه الأخير لأقدم الشكر لفريق عمل الشرطة الذي قدم أفكاراً مبتكرة في التنظيم، وفي الوقت ذاته جاءني الاتصال من صاحب السمو حاكم الشارقة للإشادة بهذه الجهود، واستأذنت سموه لكي يسمع الفريق بنفسه هذه الإشادة من خلال فتح سماعة الهاتف الخارجيّة».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"