عادي

وزيرة الجيوش الفرنسية تزور مالي في ظل أجواء متوترة

باماكو: الاستعانة ب«مرتزقة» مسألة «سيادية»
01:33 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
مروحية هجومية فرنسية ضمن قوة «برخان» في قاعدة جاو العسكرية في مالي(رويترز)

وصلت وزيرة الجيوش الفرنسية، فلورانس بارلي، إلى باماكو، أمس الاثنين، في زيارة رسمية إلى مالي، حيث تنوي الحكومة الانتقالية التي يهيمن عليها الجيش الاستعانة بخدمات شركة الأمن الروسية الخاصة «فاجنر»، في ظل التوتر مع باريس التي تقلص وجودها العسكري في البلاد.

وأوضحت بارلي قبل لقاء نظيرها المالي الكولونيل ساديو كامارا «هدفي هو الحصول على توضيح موقف السلطات المالية وتجديد الرسائل»، محذرة «لن يكون بوسعنا التعايش مع المرتزقة».

وكان وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، سبق حذر، يوم الثلاثاء الماضي، من أن أي اتفاق بين المجلس العسكري الحاكم في مالي ومجموعة «فاجنر» الروسية لتدريب القوات المسلحة المالية وضمان حماية القادة سيكون «مناقضاً» لبقاء قوة فرنسية في مالي، التي تحارب الإرهابيين في منطقة الساحل منذ ثماني سنوات.(أ.ف.ب)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"