عادي

سارة الأميري تزور منشآت «هالكن» في أبوظبي

17:54 مساء
قراءة دقيقتين
الأميري خلال زيارتها للشركة
أبوظبي: «الخليج»
زارت سارة الأميري، وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة منشآت شركة «هالكن» الواقعة في مجمع توازن الصناعي في أبوظبي، حيث رافقها وفد من كبار مسؤولي وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة. وكان في استقبال الوفد فيصل البناي، الرئيس التنفيذي العضو المنتدب في مجموعة «ايدج»، وسعيد المنصوري، الرئيس التنفيذي لشركة «هالكن».
وقد أعقبت الجولة في مصانع «هالكن»، محاضرة تقديمية سلّطت فيها الشركة أمام الوزيرة الضوء على مساهمتها في الاضطلاع بمستقبل رقمي من خلال الاستثمار في التحول الرقمي، فضلاً عن تركيزها الكبير على التميز التشغيلي، إضافة إلى الحديث عن المكاسب التي تم تحقيقها حتى الآن، والتي سيتم إحرازها في المستقبل.
وقالت الأميري في تعليقها على الجولة في منشآت «هالكن»: «يسعدنا أن نرى شركات إماراتية مثل هالكن، وهي تعزز مسيرة الدولة نحو تحقيق قطاع صناعي ذكي ومدعوم من التقنيات المتقدمة». وأضافت: «إن دمج حلول الثورة الصناعية الرابعة في سلاسل القيمة والتوريد أمر محوري في تعزيز الاقتصاد القائم على المعرفة والابتكار، بما يتماشى مع رؤية دولة الإمارات للخمسين عاماً المقبلة في إطار سعينا المستمر إلى ترسيخ ثقافة الابتكار».
وأشارت إلى أن الوزارة أعلنت مؤخراً عن برنامج الثورة الصناعية الرابعة «الصناعة 4.0» الهادف إلى رفع مستوى الإنتاجية الصناعية بنسبة 30%، وإضافة نحو 25 مليار درهم إلى الاقتصاد الوطني خلال الأعوام العشرة المقبلة، وهي محاور استراتيجية ستنجح في تضافر الجهود بين الوزارة وشركائنا من القطاعين الحكومي والخاص. وسلطت الضوء على جهود «هالكن» في المساعدة على الارتقاء بالقدرات المتطورة لدولة الإمارات في القطاع الدفاعي.
ومن جهته قال فيصل البناي: «تعتبر ايدج والشركات التابعة لها، بما في ذلك هالكن، متوافقة تماماً مع رؤية وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في ما يتعلق بضرورة الاستثمار في منظومة الأبحاث والتطوير المتقدمة، وتعزيز قدراتنا الوطنية من خلال مهارات المستقبل».
وأضاف: «إننا نطبق هذه القدرات الإحلالية الجديدة بسرعة على أرض الواقع، خاصة مع جهودنا الرامية إلى استغلال قوة البيانات في مجالات تشمل الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، وأتمتة العمليات الروبوتية، بهدف توفير منتجات وخدمات ممتازة للقطاع الدفاعي وغيره».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"