عادي

المكسيك تبلغ الولايات المتحدة رغبتها في اتفاقية إقليمية للهجرة

01:50 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
المهاجرون الهاييتيون يعبرون نهر جراندي جنوبي المكسيك في الطريق الى الحدود الامريكية(أ.ف.ب)

أبلغت المكسيك الولايات المتحدة أنها تريد اتفاقية إقليمية للتصدي لموجة المهاجرين الوافدين إلى حدود البلدين، حسبما أعلن وزير الخارجية مارسيلو إبرارد.

قال إبرارد إنه أثار المسألة في اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن لمناقشة وصول هايتيين مقيمين بصفة لاجئين في البرازيل وتشيلي. وكتب إبرارد في تغريدة «أبلغته بأنه سيكون من المرغوب التوصل لاتفاقية إقليمية. وسنكون على تواصل بهذا الشأن».

ويعتزم إبرارد مناقشة المسألة مع بلينكن على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية بعد الاتصال إن الوزيرين ناقشا الحاجة إلى جهود إقليمية منسقة لوقف تدفق الهجرة غير القانونية.

وصل عشرات آلاف المهاجرين ممن لا يحملون وثائق، وغالبيتهم من الهايتيين، في الأشهر الأخيرة إلى الحدود الجنوبية للمكسيك بحثاً عن حياة جديدة في الولايات المتحدة. وبدأت السلطات الأمريكية في إعادة هايتيين جواً من مدينة ديل ريو الحدودية في تكساس، حيث ينتظر الآلاف على أمل دخول الولايات المتحدة.

والعديد منهم وصلوا إلى المكسيك آتين من البرازيل أو تشيلي، حيث كانوا يقيمون كلاجئين، بعد رحلة محفوفة بالمخاطر عبروا خلالها عشر دول.

وأكد إبرارد أمام الصحفيين على أهمية التوصل لاتفاقية إقليمية لأن موجة الهايتيين «عبرت جميع دول أمريكا اللاتينية». والجهد المشترك يمكن أن يتضمن دعماً إقليمياً ودولياً لتحسين وضع الهايتيين في أقرب وقت، كما قال.

(أ.ف.ب)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"