عادي

النفط يرتفع جرّاء المخاوف بشأن الإمدادات

11:49 صباحا
قراءة دقيقتين
ارتفعت أسعار النفط، الجمعة؛ وذلك لرابع يوم على التوالي بسبب مخاوف تتعلق بالمعروض العالمي عقب إعصارين في الولايات المتحدة، لكن أول بيع لاحتياطات الخام الحكومية في الصين حد مؤقتاً من هذا الارتفاع.
وبحلول الساعة 03:21 بتوقيت جرينتش، ارتفع خام برنت 12 سنتاً أو 0.2 في المئة إلى 77.37 دولار للبرميل بعد وصوله لأعلى مستوى منذ شهرين يوم الخميس، وإغلاقه عند أعلى مستوى منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2018. وارتفع سعر النفط الأمريكي ستة سنتات أو 0.1 في المئة إلى 73.36 دولار للبرميل، بعد أن أغلق مرتفعاً 1.5 في المئة في الجلسة السابقة في أعلى مستوى له منذ بداية أغسطس/ آب.
وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، هذا الأسبوع، أن المخزونات تراجعت إلى أدنى مستوياتها منذ ما يقرب من ثلاث سنوات، بعد أن أدى الضرر الناجم عن إعصارين إلى ارتفاع معدلات السحب في الولايات المتحدة.
وتراجعت الأسعار لفترة وجيزة، الجمعة، بعد أول بيع عام لاحتياطات الدولة في الصين. واشترت شركة بتروتشاينا المملوكة للدولة وشركة هينجلي للبتروكيماويات أربع شحنات يبلغ مجموعها نحو 4.43 مليون برميل حسبما قالت مصادر مطلعة على مزاد الشراء.
وقال محللو مؤسسة وودماك قبل المزاد مباشرة إنه لن يكون له تأثير يذكر على السوق بسبب حجم البيع بالنسبة لاستهلاك الصين ووارداتها.
وقال فيل فلين كبير المحللين في برايس فيوتشرز جروب بشيكاغو: «الحقيقة تفرض نفسها... يتزايد الحديث عن شح المخزونات العالمية وهناك مخاوف من مشكلات الإمدادات مع الاتجاه نحو الشتاء». وقال: إن المزيد من الدعم قد يأتي في الوقت الذي يتخذ فيه البيت الأبيض موقفاً أكثر صرامة تجاه إيران.
وقال وزير النفط العراقي: إن «أوبك+» تعمل على إبقاء الخام قرب 70 دولاراً للبرميل مع تعافي الاقتصاد العالمي. ومن المقرر أن تلتقي المجموعة في الرابع من أكتوبر/ تشرين الأول.
وتعتمد قدرات إيران التصديرية على عوامل منها إحياء الاتفاق النووي المبرم في 2015. وقال مسؤول أمريكي كبير: إن النافذة ظلت مفتوحة لكن طهران لم تشر إلى ما إذا كانت مستعدة لاستئناف المحادثات في فيينا.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"