عادي

الوحدة يخسر لاعبين مؤثرين قبل«الكلاسيكو»

19:16 مساء
قراءة دقيقتين
32s

أبوظبي: محمد مصطفى

شكل تعادل الوحدة وشباب الأهلي من دون أهداف في مباراة سلبية المستوى والنتيجة، خسارة للفريقين في صراع المنافسة على لقب دوري أدنوك، وهو العاشر في تاريخ لقاءاتهما، والثالث على التوالي.

كان الوحدة الخاسر الأكبر في القمة لأنه فشل في كسر العقدة أمام منافسه خاصة وأن المباراة على أرضه وكان آخر فوز له على شباب الأهلي في استاد آل نهيان في سبتمبر/ أيلول 2009، كما لم ينجح في تحقيق فوزه الثاني في مسابقة الدوري وسجل التعادل الرابع على التوالي، وبات على بعد 7 نقاط عن المتصدر، إضافة إلى خسارته للثنائي فارس جمعة ومحمد برغش في قمة الجولة السادسة أمام العين، لإيقاف الأول بالإنذارات والثاني للإصابة التي حرمته من إكمال المباراة، ليتم حرمانه في «الكلاسيكو» من لاعبين مؤثرين في الدفاع.

أما شباب الأهلي فتمثلت خسارته في عدم اقتناصه فرصة المشاركة في الصدارة للمرة الأولى منذ انطلاق المنافسة لأن فوزه كان يعني وصوله إلى الرقم 13 متساوياً مع العين المتصدر، كما لم يستثمر فوزه المثير على الشارقة في الجولة الرابعة.

وبحسب أرقام وإحصاءات المباراة فإن شباب الأهلي كان الطرف الأفضل؛ حيث استحوذ على الكرة بنسبة 58% مقابل 42% للوحدة وسدد 14 تسديدة مقابل 4 للوحدة وحصل على 6 ركنيات مقابل 2 ل«العنابي».

من جهته، أشار هينك تين كات، مدرب الوحدة إلى وجود خللٍ في المنظومة الهجومية لفريقه، وسوف يعمل على حلها في الجولات المقبلة، وقال: من الواضح بأننا نواجه مشكلة في خط الهجوم، على عكس خطي الدفاع والوسط، وهذا الأمر يظهر عندما يتعلق الأمر بالتسديد.

وأضاف: قدمنا مباراة جيدة للغاية لولا الهجوم، لعبنا مباراة أمام منافس قوي يمتلك لاعبين مميزين من خلال تنظيمهم الجيد وتمرير الكرة.

بدوره، أكد مهدي علي مدرب شباب الأهلي أن فريقه كان يستحق الفوز في المباراة عطفاً على الأداء الجيد الذي قدمه اللاعبون والفرص الكثيرة.

وقال: قدمنا مباراة جيدة، وكنا نستحق نتيجة أفضل قياساً على الفرص التي حصلنا عليه وفشل اللاعبون في ترجمتها لسوء اللمسة الأخيرة.

ويرى مهدي علي أن نتيجة التعادل إيجابية لأن المباراة كانت أمام فريق كبير يلعب على أرضه ووسط جمهوره.

التعادلات محبطة

وأكد إسماعيل مطر قائد فريق الوحدة أن التعادلات المتوالية تؤثر في معنويات اللاعبين وعلى فريقه البحث عن الخروج من دوامة التعادلات التي وصلت إلى أربعة منذ انطلاقة الدوري بعد فوز وحيد في الجولة الأولى.

وقال محمد مرزوق لاعب شباب الأهلي: إن فريقه خسر نقطتين مهمتين في صراع المنافسة، مؤكداً أن شباب الأهلي كان عازماً على الحصول على العلامة الكاملة لكن الحظ لم يحالفه.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/tk56t4af