عادي

لبنان يأمل استعادة ثقة المجتمع الدولي بعد لقاء ميقاتي وماكرون

سفينة تابعة للأسطول الخامس الأمريكي ترسو للمرة الأولى في مرفأ بيروت
01:28 صباحا
قراءة 3 دقائق
2

بيروت:«الخليج»

وصل رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، الى باريس للقاء الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الجمعة، وسط آمال بأن يستعيد لبنان ثقة المجتمع الدولي بعد هذا اللقاء، فيما أكد وزير الداخلية والبلديات بسام مولوي انه لا مانع من إجراء الانتخابات النيابية في آذار/ مارس المقبل، بينما رست سفينة تابعة للأسطول الخامس الأمريكي في مرفأ بيروت للمرة الأولى

وتوقعت مصادر لبنانية نتائج ملموسة وقريبة من زيارة ميقاتي إلى باريس، ولاسيما في ما يتعلق بمؤتمر «سيدر»، وإعادة تحريك ملف الكهرباء بشكل جاد وفاعل، بما يمكّن لبنان من حصوله على بعض الدعم الدولي يخفف من هذا العبء. وقالت الأوساط المواكبة إن فرنسا ستستكمل في خلال زيارة ميقاتي ما بدأته من مبادرة لإنقاذ لبنان منذ عام، كما ستلعب دوراً كبيراً على مستوى المساعدات الدولية لدعم الحكومة الجديدة في المستقبل القريب.

في غضون ذلك، أكد وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام مولوي، أنّه لا يمانع إجراء الانتخابات النيابية قبل 30 آذار/ مارس من العام المقبل، مشيراً إلى أن ذلك يحتاج إلى تدخل تشريعي لتعديل بعض المواد والمُهل، بينما بدأت المحطات التي كانت مقفلة ببيع البنزين، امس الخميس، لكن الزحمة كبيرة وطوابير السيارات تضاعفت.

وفي هذا السياق، أكّد ممثل موزعي المحروقات فادي أبو شقرا، أن وزارة الطاقة والمياه طلبت من موزعي المحروقات والشركات المستوردة للنفط أن تضخّ البنزين في الأسواق، موضحاً في تصريح، امس الخميس، أن البواخر التي كانت راسية في البحر حصل معظمها على موافقة استيراد، وبدءاً من اليوم الجمعة، سنشهد حلحلة نسبية في الأسواق بعد توزيع البنزين.

وأكّد أبو شقرا أن بواخر إضافية محملة بالمحروقات ستأتي إلى لبنان في الأيّام المقبلة، وهذا الأمر من شأنه أن يؤدي إلى مزيد من الحلحلة في الأسواق، وقال إنه كان للموزعين طلب من وزارة الطاقة والمياه بحلّ موضوع سعر الصرف والجعالات على المازوت، وحصلنا من الوزارة على وعود بحلّ الأمر.

على صعيد آخر، رست السفينة الأمريكية «أو إس إن إس شوكتاو كونتي» في مرفأ بيروت، كجزء من تدريبات يجريها الأسطول الأمريكي، ووصفت بأنها «الأولى من نوعها في الأسطول الخامس».

وبحسب بيان وزعته السفارة الأمريكية في بيروت، فقد وصلت السفينة «أو إس إن إس شوكتاو كونتي»، وهي سفينة للنقل السريع، إلى لبنان يوم 20 سبتمبر/ أيلول الجاري في زيارة كانت مقررة سابقاً. وقالت إن «هذه الزيارة التاريخية هي الأولى لسفينة بحرية أمريكية إلى قاعدة بحرية لبنانية، وهي تسلط الضوء على الشراكة القوية بين الولايات المتحدة والجيش اللبناني»، مشيرة إلى أن «هذه الزيارة بإدارة القيادة الوسطى للقوات البحرية الأمريكية، تعتبر جزءاً من مهمة هذه القيادة التي تهدف إلى بناء قدرة البحرية اللبنانية على الحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليميين، وتعزيز قدرات الاستجابة للكوارث، بما في ذلك تبادل الخبراء المتخصصين بين البحرية اللبنانية وطاقم القيادة الوسطى للقوات البحرية الأمريكية الذين يعملون على الاستجابة للكوارث، والصحة العامة، وإجراءات مكافحة الألغام، وطب الغوص، وقدرات البناء».

وقال الأدميرال براد كوبر، قائد لأسطول الخامس الأمريكي والقوات البحرية المشتركة، إن «هذه فرصة جديدة للبحرية الأمريكية للعمل مع نظرائنا اللبنانيين.. نحن نستهل حقبة جديدة من تعزيز وتوسيع بناء القدرات في جميع أنحاء المنطقة».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"