عادي

بايدن: محادثات حاسمة في الكونجرس بشأن مشروعي قانوني الإنفاق

02:15 صباحا
قراءة دقيقتين

واشنطن: (أ ف ب)

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، الجمعة، إنه على ثقة بأن الكونجرس سيقر مشروعي قانونين بشأن الإنفاق يعدّان في صلب أجندته الداخلية، لكنه أشار إلى أن المفاوضات بلغت مرحلة حاسمة.

وقال بايدن للصحفيين في البيت الأبيض: «وصلنا إلى النقطة الصعبة. يتعيّن الخوض في التفاصيل». وبينما لا يزال حزبه الديمقراطي منقسماً بشأن حجم الإنفاق المقترح الذي قد يصل إلى تريليونات الدولارات، قال بايدن: «أعتقد أن الأمر سينتهي بإقرار النصّين».

كما توعد الرئيس الأمريكي، الجمعة، بأنه ستكون هناك «عواقب» للأفعال «المشينة» التي قام بها شرطيون التُقطت لهم صور على الخيل يطردون مهاجرين هايتيين على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وقال بايدن: «إنه لأمر مشين.أعدكم بذلك، هؤلاء الناس سيدفون الثمن، سيُفتح تحقيق، ستكون هناك عواقب».

والأسابيع القليلة المقبلة ستكون الأكثر حسماً في ولاية بايدن؛ إذ يسعى لعرض إمكانياته في إبرام اتفاقيات في وقت يتطلع فيه الديمقراطيون للفوز بأغلبية مقاعد مجلسي النواب والشيوخ في انتخابات العام المقبل النصفية. ويستعد الديمقراطيون لقضاء ليال طويلة في وقت يسابقون الزمن لوضع اللمسات الأخيرة على خطتهم للإنفاق الاجتماعي التي أطلق عليها «أعيدوا البناء بشكل أفضل».

ووعدت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي المعتدلين في الحزب بالتصويت في 27 سبتمبر/أيلول الجاري، على مشروع قانون مرره مجلس الشيوخ بقيمة 1.2 تريليون دولار لإعادة بناء طرق وجسور البلاد.

وغرقت الحزمتان في مستنقع الخلافات الداخلية المعهودة؛ إذ يشعر المعتدلون بالقلق حيال الكلفة الباهظة لمشروع القانون الأكبر، فيما يطالب التقدّميون بضمان إقرار مشروع القانون هذا قبل التفكير في التصويت على مشروع القانون المرتبط بالبنى التحتية.

ودعا بايدن 20 نائباً من الجناحين الوسطي واليساري المختلفَين إلى البيت الأبيض هذا الأسبوع، لتشكيل جبهة موحّدة بشأن الحزمة البالغة قيمتها 3.5 تريليون دولار، والتي تمثّل أكبر حزمة إنفاق في التاريخ الأمريكي.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"