عادي

ماركت الواجهة البحرية يدعم الجيل الجديد من رواد الأعمال

23:05 مساء
قراءة دقيقتين
4

أعلن ماركت الواجهة البحرية عن إطلاق مبادرة مشتركة مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، لتوفير فرص عمل للراغبين في إنشاء مشاريع صغيرة ومتوسطة، في إطار جهوده المستمرة لدعم الاقتصاد الوطني وقطاع الصيد والثروة السمكية.

ويركز ماركت الواجهة البحرية اهتمامه على المجتمع الإماراتي، حيث يهدف إلى تقديم الدعم لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة للانضمام إلى مجتمعه الحيوي، مع نهاية عام 2021. وسيحظى الراغبون في فرصة الحصول على مساحتهم الخاصة وإدارتها ضمن السوق، كما سيحصلون على أسعار تفضيلية وتكاليف مخفضة للبدء في المشروع، إضافة إلى العديد من المزايا الأخرى التي ستساعدهم على تطوير مشروعهم.

وقال محمد المدني، مدير ماركت الواجهة البحرية: «نسعى في ماركت الواجهة البحرية للاحتفاء بالمجتمع المحلي وتمكين أفراده لإطلاق مشاريعهم الخاصة، بينما نساعد في نفس الوقت على إعادة إحياء مهنة صيد السمك وتنميتها. ويسرنا أن نلمس الصدى الذي لاقته المبادرة حتى الآن، كما نتطلع إلى انضمام مزيد من الرجال والسيدات الإماراتيين للعمل معنا في ماركت الواجهة البحرية».

وقال سعيد مطر المري، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: «يشكّل توفير فرص العمل العامِل الأساسي لنجاح أي دولة. ويسعدنا التعاون مع ماركت الواجهة البحرية لتوفير هذه الفرص، والمساعدة على دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة وقطاع صيد السمك في نفس الوقت».

واستفادت فاطمة الهاشمي وعمر قلنطر من هذه الفرصة الفريدة، فهما اليوم أصغر تاجرين ورائدي أعمال إماراتيين في ماركت الواجهة البحرية، حيث سيحظى كل منهما بمساحة عمل خاصة به داخل سوق السمك، كما ستعود هذه المبادرة بالفائدة على السيدات الإماراتيات المتقدمات في السن.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"