عادي

«صحة» تضم مستشفى «سلمى» إلى شبكتها

لتعزيز الرعاية الصحية طويلة الأجل للأطفال
14:59 مساء
قراءة دقيقتين
2f8f3641-6e36-4705-a892-e37cf1e7cfba
أبوظبي:
«الخليج»
أعلنت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، استحواذها على مستشفى «سلمى» لرعاية الأطفال وتأهيلهم ومقرها أبوظبي، والتي تعد أحد المستشفيات الرائدة على مستوى دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي في مجال الرعاية المتكاملة وخدمات إعادة تأهيل الأطفال طويلة الأجل بعد الحالات المرضية الحادة.
ويعزز هذا الاستحواذ قدرات «صحة» في مجال الرعاية الصحية الشاملة وطب الأطفال، وقد بدأت «سلمى» في استقبال أول مرضاها في أغسطس من عام 2019، ومنذ ذلك التاريخ سجلت المستشفى نجاحاً ونمواً ملحوظين لتصبح اليوم مرجعاً شهيراً لطب الأطفال وإعادة تأهيلهم في دولة الإمارات والمنطقة. وتقدم «سلمى» طيفاً واسعاً من خدمات الرعاية الصحية والعلاجية المتكاملة للأطفال الذين يعانون أمراضاً مزمنة وإعاقات، والذين يحتاجون إلى خدمات مكثفة لإعادة التأهيل والتي لا يمكن تطبيقها في بيئة المنزل نظراً للحاجة الماسة إلى وجود خبرات في إدارة تلك النوعية من الحالات المرضية.
وقال الدكتور طارق فتحي، الرئيس التنفيذي لـ«صحة»: «لطالما كانت الرعاية الصحية للأطفال من المجالات التي تركز عليها «صحة» وتحظى بالأولوية ضمن استراتيجيتنا ويعد بناء نظام رعاية صحية متكامل وحديث يشمل أحدث التقنيات المبتكرة أمراً ضرورياً لزيادة إمكانية حصول المريض على الخدمات الملائمة ودعم رحلة الاستشفاء ضمن تجربة علاجية سلسة. ومع انضمام «سلمى» إلى شبكتنا، أصبح لدينا في «صحة» اليوم القدرات والخبرات لتوسيع نطاق خدماتنا لتشمل رعاية الأطفال وإعادة تأهيلهم في مرحلة ما بعد الحالات المرضية الحادة وطويلة الأمد، ما يرسخ مكانة «صحة» كمزود مفضل لهذه النوعية من الخدمات الطبية المتخصصة».
وقد صُمم «سلمى» لتقديم رعاية عالمية المستوى للمرضى وعائلاتهم، وتقديم رعاية شاملة ومتعددة التخصصات للأطفال المرضى بحالات مزمنة، وذلك من خلال برامجها المتخصصة والمكثفة لإعادة التأهيل والتي تتضمن أيضاً الخدمات العلاجية، فضلاً عن نهجها العلاجي الذي يراعي الظروف والاحتياجات الفريدة لكل حالة مرضية. وبالإضافة إلى جودة وتميز خدماتها، فإن قدرات «سلمى» تتجاوز أيضاً الخدمات الطبية والعلاجية لتشمل كذلك الدعم النفسي للمريض.
من جانبه، قال فيليب ميلينز، المؤسس والرئيس التنفيذي لمستشفى سلمى لرعاية الأطفال وتأهيلهم، إن أحد المبادئ التوجيهية للمستشفى هو تلبية الحاجة في استمرارية رعاية الأطفال في إمارة أبوظبي، وتقديم خدمات إعادة التأهيل في مكان مميز، ومستشفى متخصص يضم طاقماً طبياً يتمتع بخبرات عميقة لعلاج الأطفال. وأعرب عن الفخر بالإنجازات التي حققها مستشفى سلمى، والتطور المستمر منذ بدء عملياته.
وقال إنه على الرغم من التزام مستشفى سلمى بإشراك العائلات في رعاية الأطفال المرضى من ذوي الاحتياجات المعقدة، فإن الطاقم الطبي يكرس خبراته وعلمه لإحداث الفرق في تقديم العلاج لكل مريض على أساس فردي. وأكد فيليب ميلينز إن انضمام مستشفى سلمى لشبكة «صحة» سيمكنها من مواصلة مسيرتها في التقدم والتوسع في توفير خدمات إعادة التأهيل المتخصصة والفردية لتشمل مجموعة سكانية أوسع جغرافياً وديموغرافياً.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"