عادي

تظاهرات لليوم الثاني في الخرطوم دعماً للحكم المدني

مجلس السيادة يؤكد التزامه بتسليم السلطة لحكومة منتخبة
00:46 صباحا
قراءة دقيقتين
تظاهرات سابقة في العاصمة السودانية الخرطوم

تواصلت في الخرطوم، أمس الجمعة ولليوم الثاني على التوالي، المواكب والمسيرات دعماً للتحول المدني في السودان، فيما أكد مجلس السيادة الانتقالي الالتزام الكامل برعاية وحماية مرحلة الانتقال بالسودان، متعهداً بتسليم السلطة لحكومة مدنية منتخبة.

وتجمهر المئات من المتظاهرين، أمس الجمعة، في محطة قطارات الخرطوم الرئيسية، انتظاراً لقطار يقل مشاركين قادمين من مدينة عطبرة شمالي السودان.

وأفادت وسائل إعلام محلية بتأخر وصول القطار بسبب وجود بعض المتاريس التي عرقلت حركة سير القطار، مؤكدة أن السلطات السودانية ألقت القبض على شاب بحوزته عبوة تفجيرية، وبدأت القوات الأمنية باتخاذ كافة الاحترازات الأمنية لحماية المتظاهرين.

وفور وصول القطار، الذي تأخر 20 ساعة عن موعده، توجه المتظاهرون المجتمعون بمحطة السكك الحديدية الرئيسية وسط الخرطوم إلى القصر الجمهوري لتسليم مذكرة للمكون المدني في مجلس السيادة تتعلق بتسريع تسليم السلطة للمدنيين.

ودعت قوى الحرية والتغيير إلى مسيرة مليونية في الخرطوم، الخميس، لدعم التحول الديمقراطي والسلام، مؤكدة دعمها الكامل ومشاركتها في المظاهرات لاستكمال الثورة ورفض الانقلاب عليها.

كما أبدت القوى دعمها للحكومة الانتقالية، مشيرة إلى سعيها لتقوية تلك الحكومة عبر الشراكة مع قوى الثورة والتغيير.

رفع المتظاهرون شعارات تنادي بضرورة إكمال التحول المدني الديمقراطي وتحقيق أهداف الثورة والمضي قدماً في تفكيك جماعة الإخوان الإرهابية، وتطهير مؤسسات الدولة من منسوبيها.

وامتلأت شوارع العاصمة القومية بمؤيدي التحول الديمقراطي حيث وفد متظاهرون من مدن الخرطوم وأم درمان والخرطوم بحري، بحسب ما ذكرته الوكالة السودانية الرسمية «سونا».

من جانب آخر، أكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان عبد الفتاح البرهان، الالتزام الكامل برعاية وحماية مرحلة الانتقال بالسودان وتنظيم انتخابات حرة ونزيهة تكون تعبيراً عن إرادة الشعب السوداني.

ووجه البرهان رسائل لكل من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريس، ورئيسة مجلس الأمن الدولي لدورته الحالية، السفيرة جيرالدين بيرن ناسون، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فكي، أطلعهم فيها على تطورات الأوضاع الراهنة في البلاد، مشيداً بالدور الحيوي للأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة في مساندة السودان ودعم المرحلة الانتقالية.

وأكد البرهان الالتزام الكامل برعاية وحماية مرحلة الانتقال في السودان حتى الوصول لغاياته المنشودة عبر تنظيم انتخابات حرة ونزيهة، «سنعمل على منع أية محاولات لإعاقة مسار العملية الانتقالية من أية جهة»، مؤكداً حرصه وإيمانه «بالتحول الديمقراطي والحفاظ عليه حتى تسليم السلطة لحكومة مدنية منتخبة، فضلاً عن العمل على بناء سودان آمن ومستقر يعيش بسلام مع جيرانه ومحيطيه الإقليمي والدولي».

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"