عادي

إنقاذ أطفال خطفهم متطرفون لتجنيدهم للقتال في موزمبيق

22:16 مساء
قراءة دقيقتين
ي

جنيف - أ ف ب

أنقذت القوات الحكومية في موزمبيق أطفالاً خطفهم متطرفون شمال شرق البلاد لتجنيدهم للقتال، وفق ما ذكرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) الثلاثاء، دون أن تحدد عددهم.

وقال المتحدث باسم المنظمة في جنيف، جيمس إلدر، للصحفيين: «أتمنى أن أعطيكم المزيد من التفاصيل حول الأطفال الذين تم إنقاذهم، لكننا لا نريد تعريض المفاوضات الجارية للخطر». وخطف غالبية الأطفال من مناطق نزاعات شمال شرقي موزمبيق حيث تنتشر جماعات مسلحة. وقال إلدر: «كل ما يمكننا قوله هو أن آلاف الأطفال قد نقلوا إلى هذه الأماكن وهم معرضون للخطر».

وأوضح أن «القوات الحكومية أنقذت الأطفال»، مضيفاً أن «اليونيسيف» تعمل مع جهات إنسانية أخرى لتقديم المساعدة لهم. وأضاف: «لدينا أدلة على تعرض الفتيات إلى العنف، لدينا أدلة على تزويجهن قسرًا».

وأوضح المتحدث باسم «اليونيسيف»، أنه «نظراً لأن المناطق التي احتلها المسلحون سابقاً أصبحت متاحة، فإن شرائط الفيديو التي لم يتم التحقق منها وحصلت عليها القوات المسلحة في معسكر تدريب مهجور، تظهر على ما يبدو أطفالاً مختطفين لا تتجاوز أعمارهم خمس سنوات وهم يتعاملون مع الأسلحة ويتدربون على القتال».

وأشار إلى تقارير أخرى حديثة عن أطفال مختطفين تتطابق مع روايات أوردها أفراد من عائلاتهم للعاملين في اليونيسيف. ومنذ العام 2017، تبث جماعات مسلحة الرعب في مقاطعة كابو ديلجادو المحاذية لتنزانيا، وتعاني المقاطعة فقراً مدقعاً على الرغم من غناها بالغاز الطبيعي.

والأسبوع الماضي، أعلن عن اختطاف مئات الأطفال في شمال شرق البلاد على أيدي مسلحين بغرض تدريبهم في معسكرات على القتال. وأطلقت دول جنوب إفريقيا مهمة عسكرية إقليمية في أغسطس/ آب الماضي، لمساعدة موزمبيق على مواجهة المسلحين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"