عادي

بعد المريخ.. الإمارات إلى الزهرة

مهمة فضائية جديدة ضمن «مشاريع الخمسين»
02:37 صباحا
قراءة دقيقتين

دبي: «الخليج»
بعد نجاح وصولها إلى المريخ، من خلال «مسبار الأمل»، تطلق دولة الإمارات العربية المتحدة مهمة جديدة في مجال الفضاء تتضمن بناء مركبة فضائية إماراتية تنطلق في عام 2028، وتقطع 3.6 مليار كيلومتر، في مهمة علمية لاستكشاف كوكب الزهرة وحزام الكويكبات، تستمر حتى عام 2033.
وهذه أول مهمة عربية من نوعها لاستكشاف كوكب الزهرة وجمع بيانات علمية غير مسبوقة عن 7 كويكبات داخل المجموعة الشمسية، على أن تهبط المركبة على آخر كويكب من الكويكبات السبعة.
وخلال فعالية حضرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في قصر الوطن في أبوظبي، أمس الثلاثاء، أعلنت حكومة دولة الإمارات، وضمن مشاريع الخمسين عن المشروع الفضائي غير المسبوق لاستكشاف كوكب الزهرة، وحزام الكويكبات داخل المجموعة الشمسية، وتحقيق أول هبوط عربي على كويكب يبعد عن كوكب الأرض 560 مليون كيلومتر، لتكون الإمارات أول دولة عربية، ورابع دولة عالمياً، ترسل مهمة فضائية لكوكب الزهرة وحزام الكويكبات في المجموعة الشمسية.
وبالمناسبة، أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، «إن مسيرة دولة الإمارات في مجال الفضاء لا تزال في بدايتها ورحلاتنا مستمرة واستكشافاتنا لن تتوقف وطموحات شبابنا ليس لها سقف».
وأضاف سموه: «لسنا أقلّ من غيرنا.. ولدينا مشاريع لتخريج علماء فضاء ورواد فضاء وبناء مركبات فضاء».
من جانبه، قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «إن مشروع الإمارات لاستكشاف كوكب الزهرة وحزام الكويكبات اختبار جديد لقدرات الشباب الإماراتي لتحقيق طموح زايد في الفضاء».
وأضاف سموه: «إطلاق دولة الإمارات مشروعاً جديداً لاستكشاف كوكب الزهرة وحزام الكويكبات، خطوة جديدة في مساهمتها في علوم الفضاء.. نثق بقدرات أبناء الإمارات وطموحاتهم إلى بلوغ أرفع المراتب العلمية بما يخدم مستقبلنا والمعرفة الإنسانية».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"