عادي

«عالم حوّاء» كوكب سناء هيشري الملون

20:27 مساء
قراءة دقيقتين

عندما تتّحد الريشة مع الألوان والتقنيات والخامات المتنوّعة تكون حفلة على لوحة «الكانفاس»، تُكسّر الصّمت وتُفضفض بمشاعر وأحاسيس وتبعث برسائل فنية للعالم مُحمّلة بالأمل والتفاؤل لتبقى في ذاكرة التاريخ.

لوحات فنّيّة بألوان تُغازل الأُنوثة، واحة من الخامات تُغنّي بسحر المرأة المُناضلة.

ليست الأُنوثة بمعني الجمال والدلال فقط وإنما هي الذكاء والمهارة، هي طاقة إيجابيّة وذبذبات وروح الحياة ونبضها.

هذا هو ما يمكن استخلاصه من المعرض الفني: «عالم حوّاء» للفنانة سناء هيشري، وهو بمثابة كوكب سحري للوحات فنية مرسومة بألوان الفرحة، ألوان الزّهري والأرجواني والبنفسجي بتدرّجاته تراقصت وتناغمت مع بعضها بعضاً لتحتفل بالمرأة وتفرض حضورها وطلّتها بامتيازها ونضالها وكفاحها من أجل ترك بصمتها.

«أشتغل خاصة في فني على النّاحية النّفسيّة من خلال ألواني، لما فيها من تأثير في نفسيّة الإنسان وتقلّب المزاج»، هذا ما تقوله هيشري عن معرضها الذي افتتحه يتر كلاس، سفير بلجيكا بالإمارات في جاليري «بيكاسو» بدبي ويضم 15 لوحة مرسومة بتقنيات وخامات عديدة.

وسناء هيشري فنانة تشكيلية، باحثة وأستاذة في الفنون الجميلة، خريجة المعهد العالي للفنون الجميلة ببروكسال وخريجة معهد Paule académique للعلاج بالفن.

وتصف هيشري أعمالها في المعرض بأنها «لوحات فريدة مرسومة بألوان ساخنة وحارّة وبأحجام كبيرة تُظهر مدى قوّة المرأة، لكلّ لوحة عنوان وموضوع ورسالة فنية خاصة بها. فتحت كتاب الماضي، على سطوره كتب تاريخ نساء مناضلات في العالم العربي، منهن المرأة التونسية التي لها دور مهم على غرار عليسة التي أسست قرطاج، هرم البحر المتوسط، وفي سوريا زنوبيا ملكة ملكات الشرق بما لها من هيبة وجمال وعظمة، وهي قوية وذكيّة، اتّصفت بالإقدام والقدرة على تولي مقاليد الحكم، وفي مصر كليوباترا التي حافظت على استقلالها جالبة السلام، وفي المغرب فاطمة الفهريّة التي نشرت العلم والمعرفة، وفي الجزائر الملكة ديهيا التي تجسد الذكاء والتضحية الوطنيّة. يبق الماضي رواية جميلة وتبقى لتلك الأزمنة بصمة وطابعاً خاصاً والحنين إلى شخصيّاته التي كتبت التاريخ بإبداعاتها واكتشافاتها».

‏‫

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"