عادي

محمد بن راشد: راشد كان سبباً في وجود الوطن

أكد أن منظومة قيمه سر تفوق دبي
17:58 مساء
قراءة دقيقتين
1
1
1

بعبارات تفيض رقة وعذوبة، استعاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، ذكرى رحيل المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم التي تصادف السابع من أكتوبر ومضى عليها 31 عاماً.

وقال سموه على «تويتر»: «أجمل ذكرياتي مع الباني والوالد رحمه الله كانت في حكمه وحكمته ومعانيه التي رسخها فينا منذ طفولتنا».

وأضاف سموه: «أحد أهم أسرار تفوق دبي اليوم.. هي منظومة القيم التي أرساها الشيخ راشد في منظومة الحكم في دبي. ما زال يعيش بيننا بهذه القيم وبهذه الإنجازات».

وختم سموه: «من أصعب اللحظات وداع من كان سبباً في وجودك، وسبباً في وجود وطنك».

ونشر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، على «تويتر»، مقطع فيديو بمناسبة ذكرى رحيل المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم طيب الله ثراه، التي تصادف السابع من أكتوبر ومضى عليها 31 عاماً، وتضمن الفيديو عدداً من الصور وثّقت مراحل متعددة لحياة المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم.

دولة عصرية

وأكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير المالية، أن المغفور له بإذن الله، الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، اسم ملهم في تاريخ العالم المعاصر، فقد قاد مسيرة التطوير لبناء دولة عصرية ومدينة عالمية.

وقال سموه على «تويتر»: «الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم رحمه الله، هو اسم ملهم في تاريخ العالم المعاصر، أسّس لحاضرنا الذي نعيشه اليوم، وقاد مسيرة التطوير لبناء دولة عصرية ومدينة عالمية، وصنع التاريخ لوطنه وشعبه، ولا زلنا إلى اليوم نستلهم من رؤيته وإنجازاته الشيء الكثير».

قرقاش: قيم الطموح

وأكد الدكتور أنور بن محمد قرقاش، المستشار الدبلوماسي لصاحب السمو رئيس الدولة، أن ذكرى وفاة المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، محطة نستلهم منها قيم الطموح والإنجاز.

وقال قرقاش على «تويتر»: «ذكرى وفاة المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، محطة نستلهم منها قيم الطموح والإنجاز، كان رحمه الله صاحب رؤية ملهمة اتسمت بالواقعية السياسية وأولويات الاقتصاد والتنمية، رسم مع رفيق دربه المغفور له الشيخ زايد، مسار الإمارات نحو نهضة نباهي بها، بعزيمة هؤلاء بدأت المسيرة المباركة».

 

الصورة
4

 

الصورة
5

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"