عادي

عون: لبنان يدعم تعزيز التقارب مع دول المنطقة

اللجان النيابية توافق على تقريب موعد الانتخابات إلى ٢٧ مارس
01:21 صباحا
قراءة دقيقتين

بيروت: «الخليج»

أكد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، أن لبنان يدعم جهود إيران لتعزيز التقارب بينها وبين دول المنطقة، بالتزامن مع تأكيد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، أن لبنان يرحب بأي جهد من الدول الشقيقة والصديقة والمجتمع الدولي طالما يندرج في سياق مساعدته في الحفاظ على منطق الدولة ومؤسساتها الدستورية، في وقت سجل منسق المساعدات الدولية من أجل لبنان السفير بيار دوكان، زيارة السراي الحكومي، الذي شدد على ضرورة الإسراع في إطلاق المفاوضات مع صندوق النقد الدولي، فيما اتفقت اللجان المشتركة على تقريب موعد الانتخابات إلى ٢٧ مارس المقبل، بينما شهدت البلاد وقفات مطلبية واعتصامات متفرقة.

وأبلغ الرئيس عون، وزير الخارجية الإيرانية حسين امير عبد اللهيان، دعم لبنان للجهود التي تبذلها طهران لتعزيز التقارب بينها وبين دول المنطقة، لاسيما العلاقات مع الدول العربية، من خلال الحوار القائم لهذه الغاية، معتبراً أن مثل هذا الحوار يمكن أن يقرب وجهات النظر حيال القضايا المختلف عليها.

وأشار رئيس الوزراء نجيب ميقاتي، خلال لقائه عبد اللهيان، إلى أن لبنان بأمس الحاجة إلى تعزيز ثقة اللبنانيين بالدولة ومؤسساتها، من خلال علاقات طبيعية بين الدول تقوم على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة في ما بينها بما يخدم تطلعات شعوبها، مشدداً على أن لبنان يرحب بأي جهد من الدول الشقيقة والصديقة والمجتمع الدولي طالما أنه يندرج في سياق مساعدته في الحفاظ على منطق الدولة ومؤسساتها الدستورية ودورها في الحماية والرعاية وتقوية قواها الشرعية الأمنية والعسكرية.

إلى ذلك استكمل السفير دوكان ترافقه السفيرة الفرنسية لدى لبنان آن غريو والوفد المرافق، جولته على المسؤولين، فزار السراي الحكومي والتقى ميقاتي.

وشدد دوكان، على بدء المفاوضات مع صندوق النقد الدولي، مؤكداً ضرورة المباشرة في تنفيذ الإصلاحات، وتوحيد الموقف اللبناني خلال المفاوضات.

نيابياً عقدت لجان المال والموازنة، والإدارة والعدل والدفاع الوطني والداخلية والبلديات والشؤون الخارجية والمغتربين، جلسة مشتركة، قبل ظهر أمس، في المجلس النيابي. وقد وافقت اللجان المشتركة على تقريب موعد الانتخابات إلى ٢٧ مارس.

على صعيد آخر، نقلت قناة «سكاي نيوز عربية»، عن وزيرة الطاقة الأردنية هالة زواتي، قولها، إن الأردن يأمل في بدء إمداد لبنان بالكهرباء بحلول نهاية العام الجاري. وقالت الوزيرة أيضاً: «بحثنا الجدول الزمني لإعادة تشغيل خط الربط الكهربائي بين الأردن وسوريا لتوصيل الكهرباء للبنان»، مضيفة: «أي شركة ستعمل على ملف نقل الكهرباء للبنان لن تخترق قانون قيصر». وتابعت: «لبنان يسعى إلى تمويل خطة نقل الكهرباء من البنك الدولي».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"