عادي

واشنطن تتهم قائداً سابقاً في «طالبان» بقتل جنود أمريكيين

11:36 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
نيويورك - أ ف ب
اتهم مدعون أمريكيون، الخميس، قائداً سابقاً في حركة «طالبان» الأفغانية بارتكاب جرائم مرتبطة بالإرهاب في قضية قتل جنود أمريكيين في 2008.
وتحاكم الولايات المتحدة حاجي نجيب الله (45 عاماً) المعتقل لديها بتهمة خطف صحفي أمريكي ومدنيين أفغان. وأوقفته أوكرانيا وسلمته إلى الولايات المتحدة في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي.
وقال ممثلو الادعاء في نيويورك، إنهم قدموا لائحة اتهام تضيف تهم القتل إلى الاتهام الأول. وقالت وزارة العدل الأمريكية، إن مقاتلي «طالبان» بقيادة نجيب الله قتلوا ثلاثة جنود أمريكيين ومترجماً أفغانياً في هجوم على قافلتهم العسكرية في يونيو/حزيران 2008. وذكر مدعون فيدراليون من نيويورك، إن الهجوم وقع بعبوات ناسفة وقذائف صاروخية وأسلحة آلية.
وقالت المدعية أودري ستروس، في بيان: «كما ورد، خلال واحدة من أخطر فترات الصراع في أفغانستان، قاد حاجي نجيب الله عصابة أشرار من متمردي طالبان أرهبوا جزءاً من أفغانستان وهاجموا القوات الأمريكية».
ونجيب متهم أيضاً بخطف صحفي أمريكي ومواطنين أفغان، واحتجازهم كرهائن سبعة شهور. ولم تذكر الوزارة أسماء الرهائن، لكن الصحفي في صحيفة «نيويورك تايمز» ديفيد رود خطف في أفغانستان في 2008، مع مترجم وسائق.
وذكرت الصحيفة التي كتمت خبر اختطافه حتى لا تعرضه للخطر، أن رود تمكن من الهرب من خاطفيه العام التالي.
وهناك 10 من التهم الـ13 التي يواجهها نجيب عقوبتها القصوى السجن مدى الحياة.
وانسحبت القوات الأمريكية من أفغانستان في أغسطس/ آب الماضي، بعد 20 عاماً من الحرب انتهت بعودة «طالبان» إلى السلطة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"