عادي

علاجات منزلية لآلام ضرس العقل

21:29 مساء
قراءة 5 دقائق

ضروس العقل هي مجموعة من الأضراس يكون موقعها في مؤخرة الفم، وفي فترة ما بين سن 17 و25 عاماً تبدأ في التحرك لأعلى عبر عظم الفك في رحلتها لاختراق سطح اللثة لتصبح جزءاً من آلية المضغ. أثناء ذلك ربما يتعرض الشخص لآلام في تلك المنطقة، وربما الشعور بالصداع المستمر.

في بعض الأحيان ينتهي الأمر بضرورة إزالة هذا الضرس إما عن طريق الخلع الاعتيادي أو عن طريق الجراحة، لكن على الرغم من ذلك توجد بعض العلاجات الطبيعية الموجودة بالمنزل والتي ثبت علمياً أن لها تأثيرات فعالة في تسكين الآلام والتخلص من البكتيريا التي تتسبب في معظم التهابات اللثة ومشاكل الأسنان.

يعتبر غسل الفم والأسنان وتخليصهما من بقايا الطعام والمشروبات، أولى خطوات التخلص من البكتيريا المسببة لمشاكل اللثة والأسنان وربما الحلق، وشطف الأسنان بالماء المالح أحد أكثر علاجات الأسنان شيوعاً. ثبت أن شطف اللثة بالماء الدافئ وكلوريد الصوديوم المذاب (الملح) يعزز صحتها ويقضي على البكتيريا الضارة. يمكن أن يتسبب ضرس العقل أحياناً بضرر للأسنان الأخرى عندما تتكون حوله خراجات ثم تنفجر بعد ذلك، لذا فإن إبقاء الفم خالياً من البكتيريا الضارة أمر ضروري.

دهانات موضعية

ثبت علمياً أن القرنفل مسكّن جيد لآلام الأسنان، وكشفت الدراسات المعملية، عن أن زيته فعال في تقليل الألم. يتميز القرنفل بفائدة إضافية تتمثل في محاربة البكتيريا التي يمكن أن تتكاثر داخل الفم وهو أمر يؤدي إلى الإصابة بالالتهاب. يمكن الحصول على زيت القرنفل الأساسي، أو عمل محلول منه بغلي 4 إلى 6 فصوص كاملة ودلك الضرس وما حوله به. يُوصى أيضاً بإضافة مسحوق الكركم للمحلول لزيادة فاعليته.

تحتوي أوراق النعناع على زيوت أساسية تهدئ الألم وتقلل الالتهاب، ونقع كرة قطنية في مستخلص نبات النعناع ثم وضعها على مكان الألم باللثة، أو فرك الزيت مباشرة على تلك المنطقة علاج فعال بدرجة كبيرة. يمكن أيضًا استخدام شاي النعناع كغسول للفم بعد أن يبرد.

من الزيوت الأخرى الموصوفة لآلام اللثة وضرس العقل زيت شجرة الشاي الذي يعد عاملاً قوياً ضد الجراثيم؛ حيث ثبت أنه يقضي على البكتيريا داخل الفم. يُنبه هنا إلى أن هذا العلاج قوي للغاية ولا ينبغي أبداً وضعه مباشرة على الأسنان؛ بل يجب تخفيفه أولاً بزيت جوز الهند، وهو مضاد آخر للبكتيريا، ثم دهن الخليط على اللثة المحيطة بضرس العقل. لا ينبغي ابتلاع زيت شجرة الشاي لذا يجب غسل الفم بعد ذلك والتأكد من التخلص من أي بقايا منه.

يمثل الصبار أو الالوة فيرا خياراً آخراً للدهن، فهو غير سام بشكل عام ويمكن استخدامه لتهدئة وتقليل الالتهاب بمنطقة اللثة التي يحاول ضرس العقل اختراقها أثناء نموه. يساعد أيضاً على التئام اللثة إذا تعرضت للخدش أو الجرح أثناء نمو الضرس.

يستخدم الزعتر كدواء تقليدي لتخفيف الآلام والالتهابات والحمى التي قد تصاحب ظهور ذلك الضرس، ودعمت دراسة أجريت عام 2015 على الفئران استخدام خلاصته في علاج هذه الأعراض. يتم تحضير المحلول بتخفيف بضع قطرات من زيت الزعتر الأساسي بزيت من نوع آخر خفيف ثم تُغمر كرة قطنية بداخله، أو باستخدام الأصبع، لدهن منطقة الألم. يمكن تكرار العلاج عدة مرات في اليوم.

معجون ومضغ

كما أن المعالجة يمكن أن تكون بالغسل والدهن فيمكن أيضاً عمل معجون طبيعي من مواد متوفرة بالمنزل للتخلص من آلام ضرس العقل. وُجد أن الثوم المطحون أحد أكثر العوامل الفعالة في القضاء على مسببات الأمراض التي تغزو وتصيب خلايا اللثة، وفوجئ الباحثون في إحدى الدراسات بأن الجمع بين الثوم ومسحوق الزنجبيل في شكل عجينة جعلت الثوم أكثر فاعلية. يمكن هرس الثوم النيء للحصول على قوام يشبه العجينة قبل إضافة الزنجبيل الطازج المفروم ووضع المعجون على اللثة.

تعتبر عشبة القمح علاجاً قوياً ويمكن استخدامها كعلاج لهذه الحالة، فهي ذات محتوى عالٍ من الكلوروفيل ما يعمل على تقليل الالتهاب ومنع البكتيريا التي يمكن أن تسبب الالتهاب، كما أن استخدامها يمنع تسوس الأسنان ويعمل على شفاء تقرحات اللثة. على الرغم من طعمها غير المحبب فإن تحريكها داخل الفم يزيل السموم التي تعيش داخل الضرس الناشئ وتقلل من الألم. يُترك اللعاب الذي تحفزه هذه العشبة داخل الفم لمدة بسيطة، حوالي 1-2 دقيقة، وبعدها يمكن التخلص منه عن طريق البصق.

كمادات دافئة أو باردة

يمكن أن يساعد وضع كيس ثلج ملفوف داخل قطعة قماش على الخد في تقليل الألم والالتهاب والتورم الناجم عن المشاكل التي تصاحب خروج ضرس العقل، كما يمكن أن يساعد استخدام الكمادات الدافئة في تعزيز الشفاء عن طريق إرخاء تلك المنطقة وزيادة تدفق الدم بداخلها.

توضع الكمادة، سواء كانت باردة أو دافئة، على المنطقة الخارجية المحاذية لمنطقة الضرس، وذلك لمدة 15 دقيقة في المرة ثم الانتظار لمدة 15 دقيقة قبل إعادة وضعها مرة أخرى، والقيام بذلك عدة مرات على مدار اليوم. يُنصح دائماً بالانتهاء بالكمادة الباردة.
مسكّنات شائعة

الأسبرين المستخدم لتخفيف الصداع الحاد ربما يساعد أيضاً في تخفيف ألم ضروس العقل، فقد أظهرت دراسة حديثة أن الأسبرين عامل فعال لتسكين الآلام للأشخاص الذين يعانون مشاكل بالفم. يجب الانتباه جيداً للملصق وعدم تناول أكثر من الجرعة الموصى بها من أي نوع من الأسبرين، ولا يجب استخدامه باستمرار لأي نوع من أنواع تسكين آلام الأسنان دون إشراف من الطبيب.

يعد المنثول أيضاً من المسكّنات الطبيعية والتي تعطي الشعور بالبرودة في الجلد عند تعرضه له، لذلك يمكن وضعه على ضرس العقل، لكن يجب تخفيفه أولاً بالماء.

يمكن أن يستغرق ضرس العقل ما يصل إلى 3 أشهر حتى يخرج بالكامل من تحت اللثة، لكن لا تظهر كل ضروس العقل في وقت واحد لذلك قد يواجه الشخص بعضاً من هذه الأعراض بشكل متقطع بدرجات متفاوتة لبعض الوقت. في حالة المعاناة من ألم حاد مستمر، أو صداع متكرر، أو لعاب مصحوب بالدم، أو الشعور بخراج ينمو تحت اللثة، فإن مقابلة طبيب الأسنان تصبح ضرورة عاجلة. على الرغم من أنه ليس كل شخص بحاجة إلى إزالة ضرس العقل إلا أن جمعية طب الأسنان الأمريكية توصي جميع اليافعين والشباب بفحصه بالأشعة السينية ومراقبتها من قبل الطبيب باستمرار لكثرة من يتعرضون لمشاكل تصاحب نموها وخروجها من بين أنسجة اللثة. في البداية يمكن استخدام العلاجات المنزلية لتخفيف الآلام لأن الضرس ربما يخرج كاملاً، لكن الأعراض الحادة، تشير إلى صعوبة خروجه ما قد يتطلب تدخلاً من قبل الطبيب إما بخلعه أو بإزالته جراحياً.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yrc9re7n