عادي

وزير الطاقة اللبناني يعلن احتواء حريق في خزان وقود

11:51 صباحا
قراءة دقيقتين
Video Url

بيروت - (رويترز)

قال وليد فياض، وزير الطاقة اللبناني، إن رجال الإطفاء نجحوا في احتواء حريق في خزان للبنزين في جنوب لبنان الاثنين، في أحدث ضربة لبلد يعاني أزمة اقتصادية عميقة ونقص حاد في الوقود والكهرباء.

ولم ترد تقارير حتى الآن عن وجود مصابين في الحريق الذي وقع في منشأة الزهراني للنفط على ساحل البحر المتوسط. وقال شاهد عيان، إن الحريق الذي أدى إلى تصاعد عمود دخان في السماء يبدو أنه تم إخماده.

ونقل حساب رئاسة مجلس الوزراء على تويتر عن فياض قوله «تم تطويق الحريق». وأضاف الوزير: «طلبت أن يكون هناك تقرير بكل ما حصل ومسبباته لمعرفة أصل المشكلة لتفاديها في المستقبل». وأصاب الحريق خزاناً للوقود تابعاً للجيش.

وقال مصدر أمني لرويترز، إنه تم إخماد الحريق ولا تزال عمليات تبريد المناطق المحيطة بالصهريج جارية.

وفي وقت سابق الاثنين، أبلغ مصدر أمني رويترز بأن الجيش يقوم بتبريد الخزانات القريبة، لمنع انتشار الحريق. وأضاف أن الجيش حوّل مسار حركة المرور بعيداً عن طريق قريب من المنشأة، مشيراً إلى أن المنطقة ذات كثافة سكانية منخفضة.

وتضم المنشأة التي تقع في منطقة الزهراني، على بعد نحو ثمانية كيلومترات جنوبي مدينة صيدا، واحدة من محطات الكهرباء الرئيسية في البلاد.

وتعرض لبنان، الذي يمر بحالة انهيار اقتصادي خانق، لسلسلة كوارث بينها انفجار كيماوي كارثي في مرفأ بيروت العام الماضي، أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص وتدمير مساحات شاسعة من المدينة. كما تعاني البلاد نقصاً حاداً في الكهرباء والبنزين، نتيجة الانهيار الاقتصادي والمالي.

وفي مطلع الأسبوع أدى نقص الوقود إلى إغلاق أكبر محطتين للكهرباء في لبنان، تلك التي في الزهراني والأخرى في دير عمار بالشمال، ما زاد من معاناة اللبنانيين الذين يعانون شح إمدادات الطاقة التي تنتجها الدولة منذ أشهر.

وقالت وزارة الطاقة الأحد، إن الكهرباء عادت إلى وضعها الطبيعي، بعد انقطاع تام في اليوم السابق، بعد أن قدم الجيش اللبناني ستة آلاف كيلو لتر من زيت الغاز من مخزونات الجيش، لتوزيعها على محطتي الزهراني ودير عمار.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"