عادي

أوروبا تخصص مليار يورو مساعدات إنسانية لأفغانستان

23:11 مساء
قراءة 4 دقائق
1

ناشدت حركة طالبان العالم علاقات جيدة ومزيداً من الوقت بشأن تعليم الفتيات وأكدت أنها يمكنها القضاء على تهديد داعش، في وقت عقد اجتماعان.. في إيطاليا لمجموعة العشرين، وفي الدوحة جمع مسؤولين أمريكيين وأوروبيين مع ممثلين لطالبان، فيما تنتظر روسيا رد الحركة على مشاركتها في اجتماع صيغة موسكو.

مناشدة

ناشد القائم بأعمال وزير الخارجية الأفغاني أمير خان متقي العالم إقامة علاقات جيدة مع بلاده، لكنه تجنب أن يقطع وعوداً حاسمة في ما يتعلق بتعليم الفتيات . وقال الوزير في فعالية نظمها مركز دراسات النزاع والعمل الانساني في معهد الدوحة للدراسات العليا «المجتمع الدولي يحتاج لأن يبدأ التعاون معنا... بذلك سنتمكن من وقف انعدام الأمن وسنتمكن من التواصل بإيجابية مع العالم في ذات الوقت».

وقال متقي إن حكومة طالبان تتحرك بحذر لكن لم يمض على توليها السلطة سوى بضعة أسابيع ولا يمكن توقع أن تستكمل الإصلاحات في هذا الوقت الوجيز .

وكرر متقي دعوات للولايات المتحدة برفع حظر عن احتياطات للبنك المركزي الأفغاني تصل قيمتها إلى تسعة مليارات دولار ، لكنه قال إن حكومته لديها عائدات تخصها من الضرائب والجمارك والزراعة إذا بقيت تلك الأموال مجمدة.

وأشار إلى أن قوات طالبان قادرة على احتواء التهديد من مسلحي تنظيم داعش الذين أعلنوا مسؤوليتهم عن سلسلة من الهجمات الدامية في الأسابيع الأخيرة. 

«العشرين» تناقش الملف الأفغاني

استضاف رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي قمة خاصة لمجموعة العشرين أمس الثلاثاء لمناقشة الوضع في أفغانستان، مع زيادة مخاوف بشأن كارثة إنسانية محدقة بعد عودة طالبان إلى سدة الحكم.

وركزت القمة التي انعقدت عن بعد على المساعدات والمخاوف بشأن الأمن وضمان الخروج الآمن للآلاف من الأفغان الذين تحالفوا مع دول غربية وما زالوا في أفغانستان. وقال مسؤول مطلع على خطط مجموعة العشرين.. «هناك حاجة ماسة لتقديم مساعدات إنسانية للفئات الأكثر عرضة للخطر خاصة النساء والأطفال مع اقتراب فصل الشتاء».

وأوضح مصدر دبلوماسي أنه لم تتم دعوة باكستان وإيران المجاورتين لأفغانستان إلى الاجتماع.

مليار يورو من أوروبا

أفادت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأن الاتحاد الأوروبي سيعلن عن برنامج مساعدات بقيمة مليار يورو للشعب الأفغاني ودول الجوار لتجنب انهيار إنساني. وقالت في بيان.. «علينا القيام بكل ما بوسعنا لتجنب انهيار إنساني واجتماعي  اقتصادي كبير في أفغانستان.». 

بايدن وميركل

قال البيت الأبيض إن الرئيس جو بايدن ناقش الوضع في أفغانستان مع قادة العشرين أمس الثلاثاء بما في ذلك التهديدات التي يمثلها تنظيم داعش. وأضافأن القادة أعادوا التأكيد أيضاً على التزامهم بتقديم المساعدات الإنسانية إلى الشعب الأفغاني مباشرة من خلال منظمات دولية مستقلة.

من جهتها قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن ألمانيا غير مستعدة حتى الآن للاعتراف بحكم حركة طالبان لأفغانستان لعدم وفائها بمعايير الشمولية المطلوبة، لكنها أكدت تعهد برلين بتقديم مساعدات بقيمة 600 مليون يورو. 

لقاء الدوحة

التقى وفد من طالبان أمس الثلاثاء في الدوحة مسؤولين أوروبيين وأمريكيين، وفق ما أعلن أمير خان متّقي. 

وقالت المتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي نبيلة مصرالي إنّ مسؤولين أمريكيين وأوروبيين التقوا ممثّلين عن السلطات الجديدة في أفغانستان لإجراء محادثات بوساطة قطرية في الدوحة. وأضافت.. إن الاجتماع من شأنه أن يتيح للجانب الأمريكي والأوروبي معالجة قضايا تشمل توفير ممر آمن للراغبين بالمغادرة، وتأمين وصول المساعدات الإنسانية، واحترام حقوق النساء وتجنّب تحوّل أفغانستان إلى ملاذ للجماعات «الإرهابية». وقالت مصرالي إن اللقاء «غير الرسمي سيجري على المستوى التقني ولا يشكل اعترافا بالحكومة الانتقالية».

من جهته، قال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إنّ التكتّل يتطلّع إلى تعزيز مساعداته المباشرة للشعب الأفغاني في مسعى لتجنيب البلاد «الانهيار». وقال بوريل عقب محادثات مع وزراء التنمية الأوروبيين «لا يمكننا أن نكتفي بالانتظار ورؤية ما سيحصل. علينا أن نتحرك، وأن نتحرّك سريعاً».

الاعتراف سابق لأوانه

قال مسؤول قطري كبير أمس الثلاثاء إن بلاده تعتقد أن الاعتراف بحكومة طالبان في أفغانستان ليس أولوية الآن، وإن التركيز يجب أن ينصب على التواصل مع الإدارة الجديدة ومعالجة القضايا الإنسانية.

وحث الحركة على أن تتصرف باعتبارها إدارة «مسؤولة» وتحترم حق النساء في العمل وحق الفتيات في التعليم بالمدارس.

بانتظار رد طالبان على صيغة موسكو

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن روسيا تنتظر رداً من حركة طالبان على دعوة للمشاركة في لقاء حول أفغانستان يزمع عقده في موسكو.وقال لافروف للصحفيين أمس الثلاثاء: «لقد تم تحديد يوم 20 أكتوبر موعداً للقاء صيغة موسكو، وهو قيد التحضير. نتلقى الآن ردوداً من المدعوين للمشاركة في هذا اللقاء بمن فيهم ممثلو حركة طالبان الذين ننتظر ردهم.. آمل أنهم يعون أهمية هذه الفعالية». (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"