عادي

تفاهم بين «الشؤون الإسلامية» و«تعاونية القوات المسلحة»

02:01 صباحا
قراءة دقيقتين
خلال مذكرة التفاهم

أبوظبي: «الخليج»

وقعت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف مذكرة تفاهم مع جمعية القوات المسلحة التعاونية لتعزيز التواصل ومد جسور التعاون، خدمة للأهداف المشتركة وتقديم خدمات عالية تحقق السعادة للمنتسبين للهيئة.

وقع عن الهيئة، محمد سعيد النيادي مدير عام الهيئة وعن الجمعية عبد الله سعيد نهيل النعيمي مدير عام الجمعية، وبحضور عدد من المسؤولين لدى الجانبين.

وتنص الاتفاقية على أن تقوم جمعية القوات المسلحة التعاونية بتقديم خدمات في مقر الهيئة، بالإضافة إلى تقديم عروض للعاملين بالهيئة في فروعها كافة، وذلك وفق آليات تراها الجمعية مناسبة لسير عملها، وكذلك تلبية متطلبات الهيئة من المواد الغذائية ومختلف الخدمات الأخرى.

وأكد النيادي، حرص الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على تهيئة البيئة المثالية لكل العاملين فيها وتحقيق السعادة لهم بما يمكنهم من أداء عملهم براحة تامة ويشجعهم على التميز والابتكار وإظهار مواهبهم، تنفيذاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة وتماشياً مع استراتيجية حكومة دولة الإمارات، مبيناً سعي الهيئة لمد جسور التعاون وتعزيز التواصل البناء مع جميع المؤسسات بالدولة وتبادل الرؤى والأفكار والخبرات وصولاً إلى التطوير والارتقاء المنشود، مشيداً بتجربة جمعية القوات المسلحة التعاونية ونشاطاتها على مستوى الدولة.

من جانبه أكد النعيمي أن الجمعية تتقدم بالشكر الجزيل والعرفان الكبير للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على الثقة التي أولتها لها الهيئة باختيارها لتوقيع مذكرة التفاهم تلك فيما بينها وبين الجمعية لتقديم خدماتها للهيئة ومنتسبيها، وأكد أن الجمعية لديها الإمكانيات والخبرة الكافية لتقديم الخدمات المتفق عليها بحرفية وبالجودة العالية المطلوبة، الجدير بالذكر هنا أن للجمعية فروعاً في معظم إمارات الدولة، ولديها خطط بالتوسع والانتشار في بقية الإمارات، بما يساعدها على سهولة تقديم الخدمات المذكورة في هذه الاتفاقية، فضلاً عن استمرار مواصلة دورها ومساهماتها في تأمين المخزون الاستراتيجي للسلع الغذائية وتقديم خدماتها بجميع إمارات الدولة تنفيذاً لأولويات قيادتنا الرشيدة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"