عادي

رئيس تونس يطالب حكومته بالتصدي للمضاربة والفساد

جمعيات ومنظمات تحذّر من مساعي «النهضة» لتأليب الرأي العام العالمي على البلاد
01:28 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

دعا الرئيس التونسي قيس سعيّد، رئيسة الحكومة نجلاء بودن، إلى التصدي بقوة للمضاربة والاحتكار سعياً للضغط على الأسعار ومحاربة الفساد بقوة، فيما تعقد الحكومة الجديدة، اليوم الخميس، أول مجلس وزاري لها برئاسة سعيّد.

وشدد الرئيس التونسي، أمس الأربعاء، على ضرورة تماسك العمل الحكومي وتكامله. ودعا، خلال استقباله بودن في قصر قرطاج، إلى ضرورة التخفيض في الأسعار واللجوء إلى التسعير والتصدي لكل أشكال المضاربة والاحتكار بالوسائل القانونية المتاحة، وإلى قيام السلطات المعنية بدورها كاملاً في مواجهة كل التجاوزات ومقاومة الفساد.

وأكّد الرئيس قيس سعيّد على أنه لا مجال مستقبلاً لتجويع الشعب التونسي، أو التنكيل به. وتعرض اللقاء لجملة من الملفات الأخرى المتعلقة بالمالية العمومية، على وجه الخصوص، وسبل إيجاد التوازنات الضرورية حتى تسير دواليب الدولة سيراً طبيعياً وتعمل في كنف الشفافية والوضوح.

واعتبرت الجمعيات في بيان، أن مساعي النهضة وصمة عار على جبين هؤلاء السياسيين الذين شارك عدد منهم في الحكم منذ نهاية 2011.

ودان البيان تحريض دول أجنبية على التدخل في الشؤون التونسية، كما شجب تمادي أحزاب وشخصيات سياسية في دعوة دول أجنبية إلى «انتهاك السيادة التونسية».

وخصت الجمعيات بالاسم الرئيس الأسبق منصف المرزوقي، الذي دعا إلى تدخل فرنسا في الشؤون التونسية.

ومن أبرز الجمعيات الموقعة على البيان، النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، والائتلاف التونسي لإلغاء عقوبة الإعدام، وجمعية «لا سلام من دون عدالة»، وجمعية «التلاقي للحرية والمساواة»، والجمعية التونسية للحراك الثقافي، والجمعية التونسية للدفاع عن القيم الجامعية.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/xdds2tsc