عادي

258 لاعباً ولاعبة من 18 نادياً في سباق اختراق الضاحية

المر: تعاون الأندية يقود مسيرة «أم الألعاب» للأمام
19:22 مساء
قراءة دقيقتين
دبي: مسعد عبد الوهاب
يدشن اتحاد ألعاب القوى الجمعة نشاطه للموسم الجديد، بإقامة بطولة الدولة الفردية لاختراق الضاحية التي تستضيفها حديقة الورقاء 3 في دبي، بمشاركة 258 لاعباً ولاعبة من جميع الفئات العمرية بدءاً من الأشبال وحتى الرجال والسيدات، وتبلغ مسافة السباق الذي يقام على مراحل لكل فئة على حدة 8 كلم لفئة الرجال، و6 كلم للشباب، و3 كلم للسيدات والشابات، و4 كلم للناشئين، و2 كلم لكل من الناشئات والأشبال.
ويشارك في السباق 18 نادياً هي شباب الأهلي، النصر، العين، دبا الحصن، الفجيرة، الشارقة، حتا، الحمرية، فلج المعلا، الإمارات، خورفكان، الرمس، مسافي، الجزيرة الحمراء، البطائح، مليحة، اتحاد كلباء، والشارقة لرياضة المرأة.
وتبدأ المنافسات في الثانية والنصف ظهراً بسباقي فئة الأشبال بنات لمسافة 2 كلم، وينطلق في الموعد نفسه سباق فئة الأشبال بنين لمسافة 2 كلم، ثم فئة الناشئات لمسافة 2 كلم، وفئة الناشئين لمسافة 4 كلم في الثالثة عصراً، يليه سباق فئة الشابات لمسافة 3 كلم في الثالثة والنصف عصراً وفئة السيدات لمسافة 3 كلم في التوقيت نفسه، وفي الرابعة عصراً ينطلق سباق فئة الشباب لمسافة 6 كلم.
وتختتم المنافسات بسباق فئة الرجال لمسافة 8 كلم في الرابعة والنصف عصراً، وتقضي قواعد البطولة بعدم احتساب نتيجة أي لاعب أو لاعبة بعد انطلاق السباق الذي يليه، حيث تحتسب نتائج البطولة فردياً بالميداليات ويحصل على الميدالية الذهبية اللاعب الحاصل على المركز الأول في كل فئة عمرية، والميدالية الفضية اللاعب الحاصل على المركز الثاني في كل فئة عمرية، على أن يتم منح البرونزية للاعبين الحاصلين على المراكز من الثالث إلى العاشر.
ويشارك مواليد 2002 فما دون في فئتي الرجال والسيدات ومواليد 2003-2004 في فئتي الشباب والشابات ومواليد 2005-2006 في فئتي الناشئين والناشئات ومواليد 2007-2008 في فئة الأشبال (بنين وبنات).
ووجه اللواء الدكتور محمد عبدالله المر، رئيس اتحاد الإمارات لألعاب القوى التهنئة إلى جميع الأندية بمناسبة انطلاق الموسم الرياضي الجديد لـ«أم الألعاب» مؤكداً سعي الاتحاد لتطوير اللعبة من خلال الجهود المبذولة في العمل على جميع الصعد من أجل الارتقاء بالنتائج إلى المستوى المشرف لتحقيق التطلعات المرجوة في رفع اسم الدولة فوق منصات التتويج على جميع الصعد.
وأعرب المر عن ثقته الكبيرة في المواهب والقدرات الموجودة والتي يعمل مجلس إدارة الاتحاد على تطويرها، من خلال تهيئة أفضل الظروف لها لتكون قادرة على إظهار ردة الفعل القوية في المنافسات الإقليمية والقارية والدولية.
وأضاف المر: «التعاون البناء والدعم القوي من الأندية والأجهزة الفنية الذين يعتبرون شركاء النجاح يساعد الاتحاد على تحقيق الاستراتيجية الرامية للتطور ومواكبة الممارسات والمستجدات العالمية في اللعبة لتحقيق التطلعات، إلى جانب تعزيز الاهتمام بجميع الفئات العمرية للوصول إلى الأهداف التي ينشدها مجلس الإدارة لتحقيق المصلحة العامة للرياضة الإماراتية».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yetxkjkh