عادي

«أسبوع جيتكس» منصة للابتكارات الإماراتية

تهدف إلى توفير الوقت والجهد للعاملين والمتعاملين
21:36 مساء
قراءة 5 دقائق

دبي:«الخليج»
يواصل «أسبوع جيتكس للتقنية 2021»، استقطاب الهيئات والمؤسسات التي تعلن مشاركتها في الحدث الذي يعد من أكبر معارض التقنية في العالم، المقرر أن تنطلق فعالياته في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة من 17 إلى 21 أكتوبر الجاري، حيث من المقرر أن يقدم المعرض أبرز الابتكارات لخدمة البشرية، وتوفير الوقت والجهد للعاملين والمتعاملين.

تستعرض وزارة الموارد البشرية والتوطين خلال مشاركتها في «جيتكس للتقنية 2021»، ضمن منصة الحكومة الاتحادية، حزمة من برامجها وأنظمتها الحديثة من بينها نظام «الاتصال الذكي» وتطبيق الوزارة الذكي.

وسيتمكن زوار منصة الوزارة في المعرض من الاطلاع على نظام «الاتصال الذكي» الذي يعد الأول من نوعه على مستوى الحكومة الاتحادية، حيث يهدف إلى تمكين موظفي الوزارة من اختيار بيئة العمل التي يفضلونها لأداء مهامهم باستخدام أحدث التقنيات الحديثة.

وحقق نظام الاتصال الذكي منذ إطلاقه في عام 2017 مستويات عالية من النجاح، حيث زادت إنتاجية الموظفين بنسبة وصلت إلى 90%، بينما انخفضت التكاليف بنسبة 47%، إلى جانب أنه ساهم في تعزيز سعادة فريق العمل وجودة حياتهم بنسبة 95%، الأمر الذي انعكس على تحقيق أعلى مستويات الجودة والتميز في خدمة المتعاملين.

ويخدم التطبيق أصحاب العمل والعمال والعمالة المساعدة والأسر، إضافة إلى الشركاء الحكوميين والمستثمرين، ويقدم أكثر من 100 خاصية وخدمة ذكية مبتكرة متوفرة على مدار الساعة وبأعلى درجات الموثوقية والاعتمادية، فضلاً عن أن التطبيق ساهم منذ إطلاقه في تمكين الأعمال وتعزيز استقرار سوق العمل ودعم عجلة الاقتصاد في الدولة.التعليم

يستعرض جناح وزارة التربية والتعليم في «جيتكس»، مشاريع عدة تم العمل عليها تستند إلى الابتكار والمعرفة والتقنيات الحديثة والتكنولوجيا المتطورة لخدمة المجتمع بالحلول الرقمية الفعالة لرفع كفاءة الأداء وتحقيق نقلة نوعية في مفهوم تقديم الخدمات الحكومية، وتعزيز المستقبل الرقمي والتكنولوجي.

وتتضمن منصة الوزارة مهارات المستقبل المتقدمة ومناهج المواد العلمية وتقنية المعلومات، وستعرض الوزارة مشاريع مهمة وهي مشروع منصة الثقة الرقمية بتقنية (بلوك تشين)، لتمكين المواطنين والمقيمين في الدولة من طلب نسخة رقمية من المستندات الصادرة لهم من الجهات الحكومية والخاصة ومشاركتها مع مقدمي الخدمات بشكل فوري، وذلك لدعم التحول الرقمي وتقليل الحاجة إلى الاعتماد على المستندات، سواء الورقية أو البطاقات.

ويعتبر مشروع المنصة الوطنية للمسابقات والأنشطة الطلابية وتطوير المنظومة التعليمية، منصة وطنية موحدة لجميع المسابقات والأنشطة الخاصة بالوزارة على مستوى الدولة، فيما يهدف مشروع البيئة الرقمية الوطنية المتكاملة للتعليم مدى الحياة إلى بناء نظام إدارة تعلم شامل ومتكامل مع منصات تعليمية مختلفة ومتكاملة بمعايير وبروتوكولات عالمية، تساعد على تمكين اتخاذ القرار، إلى جانب مشروع عرض بعض الروبوتات.

وقال عبدالرحمن الحمادي، وكيل وزارة التربية والتعليم لتحسين الأداء، إن الدولة برؤية القيادة الرشيدة تقدم نموذجاً يحتذى في المبادرات الرائدة بالحلول التقنية والابتكارات النوعية لخدمة البشرية والاحتياجات المستقبلية، ومن هذا المنطلق تأتي مشاركة وزارة التربية والتعليم في جيتكس تماشياً مع الرؤى المستقبلية للدولة، وتحقيقاً للأهداف الاستراتيجية، لتحقيق الاستدامة ودعماً وتيسيراً لأجيال المستقبل فيما يخص تكنولوجيا المعلومات والمعرفة والتعليم والابتكار والاستفادة منها في التحول إلى التعليم الذكي والعصري والريادي المواكب للمستقبل ومتطلباته وتطوير المنظومة التعليمية.

أراضي دبي

تستعد دائرة الأراضي والأملاك في دبي لعرض أبرز خدماتها الرقمية من خلال مشاركتها في النسخة الحادية والأربعين من «أسبوع جيتكس للتقنية 2021».

وستسلط الدائرة الضوء على الخدمات الشمولية في تطبيق «دبي ريست» الذي طورته الدائرة ذاتياً، ليكون أول منصة رقمية للعقارات في المنطقة، تتيح للمستخدمين اتخاذ قرارات التصرفات العقارية عبر مجموعة متكاملة من الإجراءات الرقمية، ومن دون الحاجة إلى المستندات الورقية.

كما ستوفر منصة الدائرة في الحدث؛ للجمهور والمستثمرين والملّاك، خدمة «حدّث بياناتك»، التي ستحدث أرقام التواصل والمعلومات الشخصية الخاصة بكل متعامل، لتضمن لهم استمرارية خدماتها.

وقال سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي: «تتطلع دائرة الأراضي والأملاك في دبي دائماً إلى عرض آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا الرقمية خاصة فيما يخص الشق الاقتصادي العقاري تحديداً، وذلك للتسهيل على كل المتعاملين لإنجاز معاملاتهم بيسر وسهولة تامه. دائرة الأراضي والأملاك في دبي مستمرة في تطوير خدماتها وتسهيل رحلة متعامليها، ودعم الجهود نحو التحول الذكي والرقمي، والمساهمة في المحافظة على المستوى العالي من الجودة في تقديم الخدمات الرقمية لأفراد المجتمع وفئاته المختلفة،.

كنوز دبي

تحت مظلة «دبي الرقمية» التي ترفع شعار «رقمنة الحياة في دبي»، تشارك هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» في الدورة 41 من «أسبوع جيتكس للتقنية 2021». وتستعرض الهيئة عبر هذا الحدث الرائد الحلول التقنية المبتكرة التي تتبناها للاحتفاء بكنوز دبي الثقافية والتراثية وإبداعاتها المعاصرة، في خطوة تهدف إلى تعزيز الوصول المحلي والعالمي إلى التراث الثقافي والطبيعي للإمارة، وترسيخ مكانتها الثقافية عالمياً.

كما تشارك «دبي للثقافة» في معرض «جيتكس لنجوم المستقبل 2021»، الحدث المخصص لرواد الأعمال والشركات الناشئة المصاحب لأسبوع جيتكس للتقنية، حيث سيستعرض سعيد مبارك خرباش، المدير التنفيذي لقطاع الفُنون والآداب في «دبي للثقافة»، أهمية الاقتصاد الإبداعي كقطاع اقتصادي رافد للسياحة الثقافية وداعم للقطاعات الاقتصادية الأخرى للدول، والصناعات الثقافية والإبداعية التي تنضوي تحت هذا القطاع، فضلاً عن إلقاء الضوء على رؤية دبي الثقافية والقطاع الإبداعي المزدهر فيها، والحلول والامتيازات التي توفرها الإمارة لمجتمعها الإبداعي.

وقالت شيماء راشد السويدي، مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في دبي للثقافة: «يشكل»أسبوع جيتكس للتقنية «فرصة مثلى لاستعراض البنية الرقمية والخدمات الذكية عالمية المستوى التي تتمتع بها إمارة دبي، وإن مشاركتنا في هذا الحدث تهدف إلى المساهمة في تعزيز مكانة الإمارة الرائدة في مجال التحول الرقمي الحكومي». ومن خلال باقة تضم ما يزيد على 800 صورة أيقونية عالية الدقة، بما فيها 120 تحفة فنية، وأكثر من 70 قصة باللغتين العربية والإنجليزية توثّق تاريخ الإمارة وحاضرها بعيون سكانها، تسعى «دبي للثقافة» من خلال مشروع «ثقافة دبي وتراثها» على منصة Google للفنون والثقافة إلى رسم صورة شاملة للثراء الثقافي للإمارة وهويتها الفريدة وتراثها المميز. وتضم المنصة قصصاً ملهمة تم إعدادها بجهود مشتركة مع نخبة من أعضاء المجتمع الإبداعي في دبي.

«أبوظبي للطفولة» تستعرض برنامج «أنجال ز»

أعلنت هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة عن مشاركتها ضمن جناح حكومة أبوظبي بفعاليات أسبوع جيتكس للتقنية 2021، لاستعراض جهودها في تشجيع الابتكار بمجال تنمية الطفولة المبكرة، من خلال تمكين الشركات الناشئة في مختلف أنحاء العالم من توفير خدماتها وحلولها المبتكرة لأبرز التحديات التي تواجه قطاع تنمية الطفولة المبكرة في أبوظبي والإمارات.

وتستعرض الهيئة على هامش مشاركتها: برنامج «أنجال ز» الذي يرمز إلى الأجيال التي تنشأ على قيم المغفور له بإذن الله الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي أطلقته العام الماضي بهدف تمكين رواد الابتكار والشركات الناشئة ذات الإمكانات العالية من ابتكار وتقديم حلول تقنية فعالة لتعزيز تنمية الطفولة المبكرة في إمارة أبوظبي والدولة، وتمكينها من لعب دور بارز في تطوير الجيل القادم من الحلول التي ستخدم الأطفال والمجتمع بشكل أفضل، ودعمها لإبراز دورها القيادي في هذا المجال؛ حيث يمتد البرنامج على مدار 4 أشهر، ويتضمن برنامجاً افتراضياً عبر الإنترنت، وبرنامجاً فعلياً على أرض الواقع، تقوم خلالهما الشركات الناشئة المشاركة بتطوير خطط لمجموعة من المشاريع وتنفيذها بهدف توفير خدماتها في إمارة أبوظبي.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"