عادي

«ديوا» تخصص 4.26 مليار درهم لتزويد «إكسبو» بالكهرباء والمياه

20:15 مساء
قراءة 4 دقائق

دبي: «الخليج»

أكد سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، أن جناح الهيئة في «إكسبو 2020 دبي» الذي يتميز بتصميم عصري، ينسجم مع دورها كشريك الطاقة المستدامة الرسمي لإكسبو 2020 دبي، وجهودها في إعادة صياغة مفهوم المؤسسات الخدماتية وإسهامها في تحويل دبي إلى المدينة الأذكى، والأكثر سعادة في العالم.

وأشار الطاير إلى أن هيئة كهرباء ومياه دبي خصصت 4.26 مليار درهم لتزويد هذا الحدث العالمي بالكهرباء والمياه، ودعم مشروعات البنية التحتية لشبكات الكهرباء والمياه في المعرض باستخدام أحدث الأنظمة الذكية.

وقال الطاير نعمل على تسخير جميع جهودنا وخبراتنا وإمكاناتنا حتى يحقق «إكسبو 2020 دبي» النجاح المنشود الذي يليق بدولة الإمارات، في إطار رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، لاستضافة أفضل نسخة لمعرض إكسبو يمكن أن يشهدها العالم على الإطلاق، في دبي، وأن تكون تجربة زوار دبي تجربة لا تنسى.. ونحن على ثقة أن «إكسبو 2020 دبي» سيكون منصة دولية تسهم في تطوير حلول مبتكرة لمختلف التحديات التي تواجه العالم من أجل مستقبل أكثر إشراقاً لأجيالنا القادمة.

وأوضح الطاير أن الهيئة تهدف من خلال جناحها في «إكسبو 2020 دبي» إلى توفير تجربة فريدة للزائرين وتعريفهم بجهود الهيئة التي تسهم في تحويل دبي إلى المدينة الأذكى والأكثر سعادة على مستوى العالم، حيث يسلط جناح الهيئة الضوء على مشروعاتها ومبادراتها المبتكرة، لا سيما في مجال الطاقة المتجددة والنظيفة والاعتماد على تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لإحلال وتغيير النموذج التشغيلي للمؤسسات الخدماتية، والتحوّل إلى أول مؤسسة رقمية على مستوى العالم، من خلال «ديوا الرقمية»، الذراع الرقمية للهيئة.

وكان سعيد الطاير تفقد في وقت سابق جناح الهيئة، يرافقه كل من المهندس عبدالله عبيدالله، النائب التنفيذي للرئيس قطاع المياه والهندسة المدنية؛ والمهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تطوير الأعمال والتميز؛ والمهندس مروان بن حيدر، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الابتكار والمستقبل؛ والمهندس محمد الشامسي، نائب الرئيس - مشاريع الهندسية المدنية وصيانة المياه، وعدد من مسؤولي الهيئة.

ويضم جناح الهيئة، ثلاث مناطق رئيسية في منطقة العرض، تتضمن 8 مشروعات للهيئة، والفناء الخلفي، ومنطقة مسابقة ديكاثلون الطاقة الشمسية الواقع في «منطقة الاستدامة» في «إكسبو 2020 دبي»، فيما يسلط الضوء على «مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية»، أكبر مجمع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم، وستبلغ قدرته الإنتاجية 5000 ميجاوات بحلول عام 2030. وسيسهم المجمّع عند اكتماله في خفض أكثر من 6.5 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً.

كما تسلط الهيئة ضمن جناحها الضوء على مشروع «الهيدروجين الأخضر»، الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لإنتاج الهيدروجين باستخدام الطاقة الشمسية.

وتعد محطة توليد الكهرباء بتقنية الضخ والتخزين بقدرة 250 ميجاوات في حتا، الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي، وتصل سعتها التخزينية إلى 1,500 ميجاوات ساعة، وبعمر افتراضي يصل إلى 80 عاماً. وستعتمد المحطة في إنتاج الكهرباء على الاستفادة من المياه المخزنة في سد حتا، وسد آخر علوي يجري إنشاؤه في المنطقة الجبلية.

«سبيس دي»

تعرض الهيئة برنامجها للفضاء (سبيس دي)، الذي يهدف إلى بناء قدرات الهيئة، وتأهيل كادر إماراتي متخصص في مجال استخدام تقنيات الفضاء في شبكات الكهرباء والمياه. وستطلق الهيئة قمرين صناعيين متخصصين في الاتصالات والاستشعار عن بعد لمراقبة أداء وكفاءة الألواح الشمسية الكهروضوئية في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، من خلال كاميرات خاصة موجودة على القمر الصناعي الرئيسي ودراسة تأثير الظواهر الجوية وتغير المناخ في البنية التحتية للطاقة وإمداداتها.

ويتضمن الجناح نموذجاً للمبنى الرئيسي الجديد للهيئة الذي يحمل اسم «الشراع»، والذي سيكون أعلى وأكبر وأذكى مبنى حكومي صفري للطاقة في العالم.

قمة دبي الجبلية وشلالات حتا

إلى جانب المحطة الكهرومائية، تنفذ الهيئة مشروعين آخرين في منطقة حتا، هما: «قمة دبي الجبلية» و«شلالات حتا المستدامة». ويتضمن مشروع «قمة دبي الجبلية» إنشاء تلفريك بطول 5.4 كيلومتر لنقل السياح من منطقة سد حتا إلى قمة أم النسور في منطقة حتا، أعلى قمة طبيعية في إمارة دبي، بارتفاع يصل إلى 1300 متر عن مستوى سطح البحر، وتم اختيار مسار التلفريك بحيث يمر فوق بحيرة سد حتا، وبحيرة السد العلوي لمشروع المحطة الكهرومائية، مروراً بالسلسلة الجبلية إلى أن يصل إلى قمة أم النسور. أما مشروع «شلالات حتا المستدامة» فيشمل استغلال المنحدر للسد العلوي، واستخدامه كشلال طبيعي، واستحداث مجرى مياه بمحاذاة مواقف السيارات أسفل السد.

وتخصص الهيئة ضمن جناحها في المعرض، منصة خاصة بالمنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، في أكتوبر/ تشرين الأول 2016 خلال فعاليات القمة العالمية للاقتصاد الأخضر في دبي.

وتستضيف دولة الإمارات هذا الحدث النوعي يومي 2 و 3 مارس/ آذار 2022، للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وخصصت الهيئة منصة ضمن جناحها للمسابقة العالمية للجامعات لتصميم البيوت المعتمدة على الطاقة الشمسية (ديكاثلون الطاقة الشمسية - الشرق الأوسط). (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"