عادي

وكالات إغاثة توزع مساعدات مع زحف الجوع والبرد على أفغانستان

00:30 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

كابول - رويترز

قدمت وكالات إغاثية، أغذية وأغطية ونقوداً إلى مئات الأسر النازحة في كابول، الأربعاء، مع بدء وصول المساعدات الإنسانية إلى أفغانستان، بعد تحذيرات من أن البلاد معرضة لمواجهة مجاعة كارثية هذا الشتاء.

وتوزيع المساعدات على 324 أسرة يمثل قسماً ضئيلاً من الاحتياجات الضخمة في أفغانستان، التي تعاني من تبعات جفاف وقحط، إضافة لاقتصاد يقف على شفا الانهيار. وسلطت برودة الطقس الضوء على الحاجة العاجلة لمساعدة آلاف النازحين في العاصمة، بعدما فر كثيرون من الأقاليم، وأتوا ليقضوا لياليهم في خيام أو ملاجئ مؤقتة في المدينة.

وبينما تراصت صفوف داخل مجمع للأمم المتحدة لتسلم معونات من أغذية وحاجيات أساسية للمعيشة، انتظرت حشود أكبر في الخارج أملاً في الحصول على مساعدة.

وقال بيبي باشتون: «تلقينا هذه المساعدة، لكن لا يمكننا قضاء الشتاء كله عليها. الشتاء قاسٍ، وليس لدينا إلا الله.. ونحتاج للمزيد من المساعدة». لكن توفير المساعدات هو تحدٍّ ضخم. فإضافة لمزارعين شردهم الجفاف، زحف الفقر إلى المدن وشاعت البطالة، ما أجبر كثيرين على بيع ممتلكاتهم للحصول على مال.

وقال المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بابار بالوش: «نحو 50 ألفاًَ من أقاليم مختلفة أصبحوا نازحين بسبب الصراعات التي حدثت مؤخراً، وهم في كابول. مساعداتنا للمحتاجين مستمرة كل أسبوع».

وأشرفت المفوضية على توزيع المساعدات، الأربعاء، مع المنظمة الدولية للهجرة وبرنامج الأغذية العالمي واللجنة الدنماركية لمساعدة اللاجئين الأفغان.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/n56emhj7