عادي

التيار الصدري نافياً نية الاستئثار بالحكومة: ليست حكراً على الرجال

رئاستا الجمهورية والقضاء تدعوان إلى احترام نتائج الانتخابات
00:47 صباحا
قراءة دقيقتين
خلال عملية الفرز والعد اليدوي للانتخابات العراقية (ارشفية)

بغداد: «الخليج»، وكالات

نفت الهيئة السياسية للتيار الصدري بالعراق، أمس الجمعة، أن ما ورد في وسائل الإعلام بخصوص طبيعة الحكومة المقبلة- نقلاً عن أحد مسؤولي التيار من الحكومة المقبلة- لا تخضع للتوافقات السياسية وستكون مسؤولة مباشرة من قبل التيار، فيما أكد قيادي في التيار الصدري أن منصب رئاسة الوزراء ليس حكراً على الرجال، في وقت دعا الرئيس العراقي ورئيس مجلس القضاء الأعلى ألي احترام نتائج الانتخابات وتجنب أي تصعيد.

ودعت الهيئة في بيان وسائل الإعلام إلى «الالتزام بالضوابط الصحيحة في نشر الأخبار واعتماد المصادر الرسمية، خصوصاً في هذه المرحلة الحساسة»، مؤكدة أن «الدكتور نصار الربيعي لم يلتق بأي وسيلة إعلامية، وسنقيم دعوى قضائية ضد المواقع الكاذبة التي تروج للأخبار الكاذبة».

وكانت وسائل إعلام نقلت عن رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري في العراق وعضو اللجنة التفاوضية، نصار الربيعي، قوله إن «الحكومة المقبلة لا تخضع للتوافقات السياسية، وستكون مسؤولة مباشرة من التيار الصدري».

من جهة أخرى، قال رئيس لجنة المفاوضات حول الكتلة الأكبر والحكومة المقبلة للتيار الصدري حسن العذاري، في تعليق مقتضب عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك»، إنّ «منصب رئاسة الوزراء ليس حكراً على الرجال». وأضاف «المرأة نصف المجتمع». ويأتي هذا التصريح في إطار حراك الكتل السياسية لتشكيل الكتلة الأكثر عدداً قبيل انعقاد الجلسة الأولى لمجلس النوّاب الجديد بعد أن تنتهي المفوضية العليا للانتخابات من حسم الطعون والاعتراضات، وقيام المحكمة الاتحادية بالمصادقة على نتائج الانتخابات النيابية المبكرة التي جرت يوم الأحد الماضي.

وفي الإطار ذاته، دعا الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس مجلس القضاء الأعلى، القاضي فائق زيدان، في بيان مشترك،«جميع الأطراف إلى موقف وطني مسؤول يأخذ في الاعتبار المصلحة العليا للبلد، والتزام التهدئة وتغليب لغة العقل وتجنّب أي تصعيد قد يمس السلم والأمن المجتمعيين، وضرورة تضافر الجهود لتلبية الاستحقاقات الوطنية التي تنتظر البلد بتشكيل مجلس نواب يُعبر عن إرادة الشعب ويستجيب لتطلعاته في الإصلاح والتنمية، ويعملُ على تشكيل حكومة فاعلة تحمي المصالح العليا للبلد بترسيخ دولة مقتدرة تُحقق تطلعات الشعب نحو مستقبل أفضل».

في غضون ذلك، طالب تحالف «النهج الوطني»، بسحب جوازات طواقم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ومنعهم من السفر لحين اكتمال العد والفرز اليدوي في كافة المحافظات. وقال قادة التحالف في مؤتمر صحفي أمس، «بعد اتضاح الخلل الكبير في إدارة العملية الانتخابية لسنة 2021 والتضارب الواضح في إعلانات مفوضية الانتخابات للنتائج. نجدد مطالبتنا بإعادة الفرز والعد لجميع محطات الاقتراع في العراق بشكل يدوي للتحقق من صحة نتائج الانتخابات، ولتتحمل المفوضية مسؤوليتها القانونية والأخلاقية». وتعهدوا بملاحقة المتسببين بهذه الفوضى بالطرق القانونية، مؤكدين أنهم لن يجعلوها تمر بسهولة، وأن جهودهم في الأيام القادمة ستتركز على كشف من تسبب بذلك أمام الرأي العام.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"