عادي

«بوليسي بازار الإمارات» ترتبط مع «الاتحاد للمعلومات الائتمانية»

18:05 مساء
قراءة دقيقتين
الاتحاد لائتمان الصادرات
دبي: «الخليج»

أعلنت شركة «بوليسي بازار الإمارات فينتك»، وهي منصة خدمات مالية عبر الإنترنت تابعة لشركة «بوليسي بازار الإمارات»، عن استكمال إجراءات الربط التقني/واجهة برمجة التطبيقات (API) مع شركة «الاتحاد للمعلومات الائتمانية» بهدف تمكين عملائها من الاطلاع على التقييم والجدارة الائتمانية بصورة آنية وفق معايير الأهلية المحددة من قبل البنوك.
سيتمكن عملاء شركة «بوليسي بازار الإمارات» الآن من تقديم طلبات الحصول على البطاقات الائتمانية وفقاً للمؤشر الفوري الذي يوضح فرص الموافقة على الطلب وذلك استناداً إلى التقييم الائتماني الخاص بهم والذي توفره شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية، علماً أنه سيتم سحب التقييم الائتماني للعملاء تلقائياً بواسطة النظام. وعليه؛ سيمنح التقييم المسبق لمدى أهلية وجدارة العملاء الائتمانية، الفرصة أمام البنوك للموافقة على الطلبات بشكل أسرع مما يعود بالنفع المباشر على العملاء. 
وستقوم بوليسي بازار الإمارات بسداد كافة الرسوم المتعلقة بالحصول على خدمة التقييم الائتماني من شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية، والتي سيتم توفيرها بصورة آنية على شاشة العرض وإرسالها للمستخدمين عبر البريد الإلكتروني من قبل شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية.
ويتراوح التقييم الائتماني بين الرقم 300 و900 حيث يشير التقييم المرتفع إلى وجود مخاطر ائتمانية منخفضة، ومثال على ذلك، في حال حصول العملاء على تقييم 300 فإن هذا يعني أن هناك احتمالية عدم القدرة على سداد الالتزامات المالية المستقبلية في مواعيدها، وذلك نتيجة عدم سدادهم لبعض الفواتير السابقة مثل فاتورة الهاتف، أو قسط القرض المصرفي أو مستحقات بطاقة الائتمان. أما في حال حصول العملاء على تقييم ائتماني مرتفع 657 فما فوق (أو ما يعادل أربعة من خمسة نجوم) فهذا يعني وجود مخاطر ائتمانية منخفضة، الأمر الذي يؤدي إلى سهولة حصول العملاء على بطاقات ائتمان وموافقات على القروض بشكل أسرع.
يشار إلى أن التقييم الائتماني للعملاء يتغير باستمرار وفقاً لسلوكهم الائتماني والتزامهم بتسديد التزاماتهم المالية في الوقت المحدد، لذا فإن تحسين التقييم والتقرير الائتماني يتطلب دفع الالتزامات المالية في الوقت المحدد، وتجنب ارتجاع التشيكات، وخفض الديون غير الضرورية، وتقليل الأرصدة المستحقة على بطاقات الائتمان وغيرها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"