عادي

نائب إيراني: استئناف مفاوضات فيينا الخميس

01:53 صباحا
قراءة دقيقتين

نقل نائب إيراني عن وزير الخارجية إن مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي المتوقفة منذ يونيو/ حزيران الماضي، ستستأنف، يوم الخميس المقبل،وطالب الوزير الأمريكيين باتخاذ «مبادرة جادة قبل التفاوض» بشأن برنامج ايران النووي.

وذكر النائب حجة الإسلام علي رضا ميرسليمي، في تصريح لوكالة «فارس» ، أن الوزير حسين امير عبداللهيان، خلال اجتماع مغلق عقده مجلس الشورى بحضوره، امس الأحد «أعلن بصراحة أن سياسة الجمهورية الإسلامية تتمثل في الخطوة مقابل الخطوة والعمل مقابل العمل».

ونقل النائب عن الوزير تأكيده أنه يتعين على الولايات المتحدة إثبات حسن نواياها وصدقيتها، و«القيام بمبادرة جادة قبل التفاوض»، مشدداً على أن طهران تعتزم مواصلة الحوار بشأن القضايا التي حصلت منذ انسحاب إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، من الاتفاق النووي المبرم عام 2015، من دون التطرق إلى قضايا أخرى.

وأشار عبداللهيان خلال الاجتماع، حسب النائب، إلى أن حكومة إيران الجديدة تفصل مسار المفاوضات النووية عن مسار اقتصادها، و«لن تجعل الاقتصاد رهناً فيها أبداً».

وصرّح النائب أحمد علي رضا بيجي الذي حضر الاجتماع المغلق لمجلس الشورى، لوكالة فارس، بأن «وزير الخارجية عبداللهيان، قال إن المحادثات مع مجموعة «4+1» ستبدأ الخميس في بروكسل».

ويشير تصرح الوزير الإيراني إلى أربع من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة (فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين)، إضافة إلى ألمانيا.

وأكد النائب بهروز محبي نجم آبادي عبر حسابه على تويتر استئناف المفاوضات المتوقفة منذ يونيو/ حزيران «هذا الأسبوع».

واعتبر علي باقري كني، مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية أن «الدول الأوروبية لم تتخذ أي خطوة مؤثرة وعملية بعد خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم مع إيران».

وخلال استقباله الأمين العام لوزارة الخارجية النمساوية، بيتر لاونسكي، الذي يزور طهران للمشاركة في الجولة الخامسة من المحادثات السياسية بين البلدين، أشار باقري إلى الماضي العريق للعلاقات بين البلدين، مؤكداً أنها رصيد قيّم.

وحول الملف النووي الإيراني، قال: «أوروبا رغم أنها لم تخرج من الاتفاق النووي بعد خروج الولايات المتحدة الأمريكية منه، إلا أنها لم تتخذ أي خطوة مؤثرة وعملية في إطار التزاماتها».

وكان وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أبدى، يوم الجمعة الماضي، «استعداده» لاستقبال مسؤولين إيرانيين في بروكسل، غير أنه دعا طهران في الوقت نفسه، لعدم إضاعة مزيد من الوقت، والعودة إلى طاولة المفاوضات حول برنامجها النووي.(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"