عادي

المنصوري ل«الخليج»: تدريبات «كبسولة التواصل» في« ناسا» مطلع 2022

23:48 مساء
قراءة دقيقتين
هزاع المنصوري

إكسبو 2020 دبي: يمامة بدوان

كشف هزاع المنصوري رائد الفضاء الإماراتي، عن أنه سيلتحق بتدريبات وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» مطلع العام المقبل 2022، ضمن برنامج تدريبي متقدم، بدأ في سبتمبر/ أيلول 2020 لتأهيل رائد إماراتي لأداء مهمات طويلة الأجل تتراوح من شهر إلى 6 أشهر على متن المحطة الدولية في المستقبل.

وقال في تصريحات خاصة ل«الخليج» على هامش فعاليات أسبوع الفضاء، إن التدريبات الجديدة في وكالة «ناسا»، ستشمل تواصل الرواد في المحطة الدولية مع المحطات المتواجدة في الفضاء عبر المحطات الأرضية، والتي تسمى ب Capcoms كما أن هذه التدريبات قد تستمر لعام، أو أقل من عام، حيث أنهى قبل أسبوعين تدريبات العام الأول بنجاح.

وأوضح أن ال Capcoms عبارة عن «كبسولة تواصل» للربط بين عالمين، هما مركز التحكم على الأرض وعالم رواد الفضاء في المحطة الدولية، ويمثل كلا من فريق التحكم الفني بالمحطة الأرضية والرواد في المدار.

وأضاف أن هدف المهمات في المستقبل ستكون طويلة وتصل إلى 6 أشهر اعتماداً على نوع المهمة، كذلك التدرب مع رواد فضاء آخرين من مختلف الدول لمهمات مستقبلية للتوجه إلى القمر، أو ما بعد القمر.

وأكد المنصوري أن حلمه بأن يكون الرائد رقم 13 عالمياً والأول إماراتياً، بالصعود على سطح القمر في مهمات مأهولة، حيث إن دولة الإمارات عودتنا دائماً على أن نكون الأوائل في كل شيء، آملا أن يرى كوكب الأرض من على سطح القمر، أو أي رائد إماراتي آخر، خاصة أن 12 رائد فضاء فقط، رأوا هذا الأمر.

وتابع إن دولة الإمارات ستكون من الأوائل والسباقة في إرسال رائد فضاء إلى القمر، أو الكوكب الأحمر، في حال أرسلت أي دولة مهمات مأهولة إليها في المستقبل.

وذكر أنه أنهى عاما حافلاً من التدريبات في «ناسا»، تشمل محاكاة السير في الفضاء واستخدام البدلة وصيانة المحطة وإنقاذ الرواد في الحالات الحرجة، خلال 6 ساعات تحت الماء في مختبر الطفو المحايد (NBL )، كذلك التحليق بطائرات T-38 النفاثة، الذي يحاكي العمل داخل المركبة الفضائية، خاصة أنه يتطلب التعرف إلى مكونات الطائرة وأنظمة التحكم والملاحة، والإجراءات القياسية والطوارئ.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"