عادي

قصف مواقع لـ «داعش» في كركوك والقبض على 10 متسللين من سوريا

اعتقال المسؤول عن تفجير الكرادة الدامي في بغداد
01:49 صباحا
قراءة دقيقتين
جانب من انفجار الكرادة الدامي في 2016 (ارشيفية)

بغداد:«الخليج»

نفذ طيران الجيش العراقي، أمس الاثنين، ضربات جوية على مواقع تنظيم «داعش» في وادي الشاي بكركوك، فيما أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، القبض على 10 سوريين حاولوا اجتياز الساتر الحدودي من خلال الثغرة الأمنية مع إقليم كردستان، في وقت أكد رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، اعتقال الإرهابي «أبو عبيدة» المسؤول عن تفجير الكرادة.

وذكرت خلية الإعلام الأمني في، بيان، أنه «بناءً على معلومات استخبارية، نفذ طيران القوة الجوية العراقية ضربات جوية، استهدفت أوكاراً للإرهابيين في وادي شاي بمحافظة كركوك». وأضافت، أنه «على إثر ذلك، خرجت قوة عراقية لتفتيش مكان هذه الضربات وعثرت على خمسة أوكار تم استهدافها تحتوي على مواد طبية وأخرى غذائية وفرش وأغطية وخلية شمسية وكاميرا». وفي محافظة صلاح الدين، عثرت القوات الأمنية على مضافات لتنظيم «داعش» خلال عمليات دهم وتفتيش استهدفت بقايا التنظيم في المحافظة.

من جهة أخرى، ذكرت مديرية الاستخبارات العسكرية في بيان، أنه «تمت مشاهدة أشخاص بواسطة الكاميرا الحرارية فجر أمس الاثنين، وهم يحاولون اجتياز الساتر الحدودي من خلال الثغرة الأمنية مع إقليم كردستان ولدى عبورهم باتجاه القوات الأمنية العراقية، تم اعتقالهم جميعاً». وتابعت المديرية، أنه «تبين فيما بعد أنهم 10 أشخاص يحملون الجنسية السورية حيث تم التنسيق مع قوات (قسد) وستتم إعادتهم إلى سوريا».

قال الكاظمي في تغريدة له على منصة «تويتر»، «بعد أكثر من خمس سنوات على جريمة تفجير الكرادة التي أدمت قلوب العراقيين، نجحت القوات العراقية، بعد ملاحقة مخابراتية معقّدة خارج العراق، في اعتقال الإرهابي غزوان الزوبعي، الملقب ب (أبو عبيدة بغداد)، المسؤول عن هذه الجريمة وجرائم أخرى». وأضاف «أن محاسبة المتورّطين بدماء أبنائنا واجبٌ وطني لن نحيد عنه، وقد وجّهنا بتنظيم مسابقة لإنشاء نصبٍ يخلّد ضحايا تفجير الكرادة كجزءٍ من الوفاء لكل تضحيات العراقيين». وكان تفجير الكرادة قد وقع في الثالث من يوليو/ تموز 2016 وأدى إلى مقتل وإصابة المئات من سكان المنطقة المذكورة التي تقع وسط العاصمة بغداد.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"