عادي

بالهول يكرم أصحاب المناصب الدولية ورؤساء الاتحادات

22:06 مساء
قراءة 3 دقائق
بالهول خلال تكريم رؤساء الاتحادات بحضور شمسة بنت حشر تصوير:(هيثم الخاتم)
  • 25 فعالية في أجندة الأكاديمية الأولمبية
دبي: مسعد عبد الوهاب
كرمت اللجنة الأولمبية الوطنية 34 شخصية رياضية من القيادات أصحاب المناصب الرياضية على المستويات القارية والدولية، في الرياضات الفردية والجماعية ورياضة أصحاب الهمم، ورؤساء مجالس إدارات الاتحادات الرياضية التي قامت بتوفيق أوضاعها وفق أحكام دليل حوكمة الاتحادات، والقائمين على الصياغة والمراجعة القانونية لدليل حوكمة الاتحادات الرياضية، والقيادات الرياضية الوطنية التي ساهمت في إنجاح ورش العمل والجمعيات العمومية للاتحادات الرياضية التي نظمتها اللجنة الأولمبية للتعريف بدليل حوكمة الاتحادات الرياضية.
جاء ذلك خلال ملتقى الشركاء الاستراتيجيين الذي نظمته اللجنة،الأربعاء، بحضور الدكتور أحمد بالهول الفلاسي وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، رئيس الهيئة العامة للرياضة، النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيس المكتب التنفيذي، وسعيد عبد الغفار حسين الأمين العام للهيئة العامة للرياضة، والمهندسة عزة بنت سليمان الأمين العام المساعد للشؤون الإدارية والمالية للجنة الأولمبية.
وفي كلمته أعرب الدكتور أحمد بالهول الفلاسي عن فخره واعتزازه بوجود أبناء الوطن في الاتحادات الرياضية القارية والدولية، باعتبارهم أحد عناصر القوة الناعمة والدبلوماسية الرياضية.
وأضاف بالهول: أصحاب المناصب القارية والدولية في الاتحادات الرياضية هم سفراء لرياضة الإمارات، ونتمنى لهم النجاح والتوفيق في مهامهم والمساهمة الفاعلة في تعزيز مكانة وحضور اتحاداتهم وتقديم صورة مشرفة عن أبناء الإمارات، والوصول إلى هذه المناصب الرفيعة هو ثمرة جهد وتخطيط ودعم لا محدود من القيادة الرشيدة في دولة الإمارات لمنظومة العمل الرياضي، وترجمة لتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية التي أكدت أهمية تطوير الكفاءات والخبرات المحلية وتأهيلها لتكون قادرة على الارتقاء بالحركة الرياضية الأولمبية على كافة المستويات الدولية والقارية والمحلية.
وتابع:مع احتفال الإمارات بمرور خمسين عاماً على تأسيسها، والاستعداد للخمسين عاماً المقبلة يأتي هذا الملتقى والاحتفاء بالقيادات الرياضية الوطنية وتكريم مجالس إدارات الاتحادات الرياضية، والقائمين على صياغة دليل حوكمة الاتحادات، والرياضيين الواعدين الذين نطالبهم بمضاعفة الجهود والعمل المستمر من أجل اسم الإمارات.
أجندة حافلة للأكاديمية
من جهتها أعلنت المهندسة عزة بنت سليمان أجندة الأكاديمية الأولمبية الوطنية للفترة «2021 – 2024»، الأولى من نوعها في القطاع الرياضي والتي ستستهل مطلع شهر نوفمبر المقبل، وتشمل 7 برامج تدريبية مدة البرنامج الواحد 72 ساعة تدريبية وتشمل البرامج المدراء التنفيذيين والفنيين والماليين للاتحادات والمنظمات الرياضية، ومسؤولي الإعلام في المؤسسات الرياضية، ومديري البطولات والدورات الرياضية.
كما أعلنت عن 3 دراسات رياضية متقدمة ستطلقها الأكاديمية الأولمبية خلال المرحلة المقبلة بإجمالي 144 ساعة تدريبية للتخصص الواحد تتضمن الدبلوم المهني في الدبلوماسية الرياضية، والدبلوم المهني في التحكيم الرياضي، والدبلوم المهني في إدارة التمويل والاستثمارات الرياضية، إضافة إلى برنامج الدورات التدريبية الذي يشمل 5 دورات منوعة تتمثل في منهجية تصميم استراتيجيات الشغف والدوافع الرياضية، وإدارة الجماهير الرياضية، وإدارة المخاطر الرياضية، وإدارة التنمية المستدامة في المؤسسات الرياضية، وإدارة التسويق للمنافسات الرياضية.
وكشفت عن برنامج الندوات الذي يشمل 10 موضوعات مختلفة، تشمل الرياضة بين الدافع والإنجاز، الرياضة والمنشطات، الإعلام الرياضي بين النقد والتحليل، المسؤولية القانونية للممارسات الرياضية، صناعة البطل الأولمبي، الاستثمار الرياضي واقتصاديات الدول، التدخل الحكومي في الرياضة بين أحكام السيادة الوطنية والقواعد الدولية، الرياضة بين الحوكمة والاستدامة، الذكاء الاصطناعي والنظم الرقمية في المجالات الرياضية، والمناصب الرياضية الدولية «التجارب المستفادة واستشراف المستقبل».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"