عادي

جهاز لاستعادة حاسة الشم

16:56 مساء
قراءة دقيقة واحدة
الجهاز المطور مثبت على نظارة وجمجمة بشرية
الجهاز المطور مثبت على نظارة وجمجمة بشرية

إعداد: مصطفى الزعبي
طور علماء جامعة فيرجينيا كومنولث الأمريكية جهاز «مستشعر غاز» صغير يوضع بالقرب من فتحتي الأنف، ويُثبت على نظارات أو أي جهاز رأس آخر، وبمجرد أن يشم الروائح يرسل المعلومات الحسية إلى معالج خارجي، وتسليم المعلومات إلى مجموعة إلكترونية داخلية تُزرع بالدماغ، والتي تحفز «البصيلة الشمية»، ما يساعد على استعادة حاسة الشم لدى الناس، سواء بسبب «كوفيد-19» أو إصابة دماغية رضية أو عملية جراحية؛ حيث يعاني 5% من الناس من فقدان حاسة الشم. التي تحدث نتيجة تلف الأعصاب الموجودة في البصلة الشمية، التي تصبح عاجزة عن نقل معلومات الروائح إلى الدماغ.
وقال البروفيسور ريتشارد كوستانزو من جامعة فرجينيا كومنولث: «على مدى الثلاثة عقود الماضية كانت لدي فكرة أنه يمكننا تجاوز تلف العصب الشمي كما هو الحال في زراعة قوقعة الأذن التي تحفز أجزاء من الدماغ، واستعادة إدراك الرائحة لذا فإن الأشخاص الذين يعانون فقدان الشم سيكونون قادرين على استعادتها».
وأجرى العلماء دراسة على المناطق التي تساعد على الشم في الدماغ، وحددوا أي جزء من الدماغ يتم تحفيزه بواسطة الروائح، وعملوا على تطوير أقطاب كهربائية تدخل مناطق معينة من الدماغ وتحفزها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"