عادي

«كلاسيكو» في بيت جوديونسن

15:52 مساء
قراءة دقيقة واحدة
كلاسيكيو

الشارقة: ضمياء فالح
كيف ستكون أجواء «كلاسيكو الليجا» في بيت النجم الآيسلندي أيدور جوديونسن مهاجم برشلونة السابق مع وجود ابنين له في أكاديمية الريال وثالث كان مسجلاً في ناشئة برشلونة؟ سيكون هناك حماس كبير مهما تكن الإجابة. وقدم جوديونسن، مساعد مدرب آيسلندا حالياً، مسيرة مشرقة مع تشيلسي وبولتون وموناكو وتوتنهام وآيندهوفن ووصل مع منتخب آيسلندا لربع نهائي يورو 2016 ليكمل مسيرة والده أرنور الذي مثل منتخب بلاده قرابة 20 عاماً وخاض 73 مباراة دولية.
 تواصل إرث عائلة جوديونسن الكروي مع دخول أبنائه الثلاثة سفيين أرون (23 عاماً) وأندري لوكاس (19 عاماً) ودانييل تريستان (15 عاماً) مجال الكرة.
وتعاون أندري نجم أكاديمية ريال مدريد مع شقيقه سفيين أرون، الذي يلعب في ايلفسبورج السويدي بعد برشلونة، ليسجل ثاني هدف دولي له في شباك ليخشتاين في رابع مشاركة مع المنتخب. وكان أندري دشن مسيرته في لاماسيا، أكاديمية برشلونة العريقة، ثم انتقل للجار إسبانيول وهناك تفجرت موهبته وسجل 20 هدفاً ليخطفه ريال مدريد ويلعب حالياً في رديفه كاستيا. الشقيق الأصغر دانييل تريستان (15 عاماً) يمتلك وفق الكشافة موهبة أكبر من شقيقيه وبدأ مثلهما مسيرته في برشلونة، وكان نجم الفريق في 2017 ببطولة كأس كورديال التي فاز بها البارسا وحصل على جائزة أفضل لاعب في فريق دون الـ11عاماً، بيد أن برشلونة خسر موهبة المستقبل في 2018 لغريمه ريال مدريد ما يعني أن اثنين من أبناء جوديونسن سيشجعان الريال حتماً في قمة الكلاسيكو الأحد المقبل.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"