عادي

هل تعود الديناصورات إلى الحياة مجدداً؟!

18:17 مساء
قراءة دقيقتين
رغم انقراضها منذ عصور ما قبل التاريخ، لا تزال الديناصورات تثير فضول العلماء، إذ بات الحديث في فرضية استنساخها مجدداً قوياً، في الأوساط العلمية، بعد اكتشاف حفرية في الصين عمرها أكثر من 125 مليون عام تحتوي على الحمض النووي لهذه الكائنات العملاقة، وفق ما نشرت صحيفة «ذا صن» البريطانية الأربعاء.
ويعتقد العلماء، بحسب الصحيفة، أن هذا الحمض النووي الموجود بالحفرية المكتشفة حديثاً أسفل رماد بركاني في شمال الصين، قد يكون أول رمز جيني جرى رصده لعصور ما قبل التاريخ. ولفت العلماء إلى أن هذا الاكتشاف قد يمكنهم من استنساخ الديناصورات وإعادة هذه الكائنات العملاقة للعيش مع البشر، تماماً كما حدث في فيلم «جوراسيك بارك» الشهير.
والحفرية المستكشفة من فريق يتبع «الأكاديمية الصينية للعلوم»، هي قطعة من غضروف فخذ ديناصور من سلالة «caudipteryx» وجرى الحفاظ عليها بشكل مثالي في الرماد البركاني.
وبحسب العلماء، فإن الحفرية كانت في حالة جيدة، ولا يمكن اعتبارها «صخرة» لأنها تحتوي على بقايا جزيئات عضوية.
وقالت البروفسورة أليدا بيلول، التي شاركت في هذا الاكتشاف: «من الواضح أننا مهتمون بنواة الخلية المتحجرة، لأن هذا هو المكان الذي سيكون فيه معظم الحمض النووي، إذا تم حفظ الحمض النووي» وتابعت:«لدينا بيانات أولية جيدة ومثيرة، ونأمل أن نتمكن من إعادة بناء تسلسل الحمض النووي لهذا الديناصور».
ومن المعروف علمياً أن الديناصورات انقرضت بعدما ضرب كويكب الأرض قبل 66 مليون عام؛ ما تسبب في دمار كبير، تلاها عقد من الظلام، عندما حجبت سحب الرماد الشمس، واختفى نحو 76 % من النباتات والحيوانات.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"