عادي

الموسيقى تحارب التطرف وتبني الحضارات

21:51 مساء
قراءة دقيقة واحدة

تمثل الموسيقى جانباً رئيسياً في بناء الحضارة الإنسانية، وهي لذلك ترتبط بها في رحلتها الطويلة عبر الأجيال، ومن خلال التطور الحضاري الكبير، وتتشكل بالتبعية وفقاً لملامح كل عصر، ووفقاً لملامح كل بيئة، إن الحضارة في أي عصر من العصور تقترن بالحياة الاجتماعية والتاريخ السياسي والأحوال الجغرافية، إلى جانب اعتمادها على لغة البلد، ومن ثم فهناك صلة ضرورية بين الموسيقى وهذه الموضوعات كافة، وفضلاً عن ذلك، فإن الموسيقى تستند إلى أساس علمي، يتضمن الطبيعة والرياضيات، كما أن بينهما وبين الأدب وسائر الفنون روابط وثيقة إلى حد ما، وقد تأثرت الموسيقى بالشعر والفن والعمارة والنحت والتصوير والتمثيل إلى جانب تأثيرها في هذه الفنون.

تعد الموسيقى - كما يرى د. إيهاب صبري في كتابه (الموسيقى بين الفن والفكر) لغة التواصل بين الشعوب، فهي تحارب التطرف وتبني الحضارة وتصل إلى كل متذوقي الفن، مهما اختلفت جنسياتهم أو ثقافاتهم أو لغاتهم، كما أنها من الفنون الجميلة التي عرفتها شعوب العالم منذ القدم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"