عادي

جناح المرأة في «إكسبو» يطلق برنامج الريادة النسائية

17:48 مساء
قراءة دقيقتين
عقد جناح المرأة في إكسبو 2020 دبي، بالتعاون مع كارتييه، سلسلة من اللقاءات، بمشاركة مؤسسة دبي لتنمية الصناعة والصادرات، ومركز التجارة العالمي في نيويورك «ITC»، بهدف تعزيز فرص المرأة في التعلم والابتكار، وعقد الشراكات والدخول في التحالفات، والإضاءة على الدور الذي يمكن أن تؤديه المرأة بشكل أساسي في قطاع الصناعات الرئيسية، لوضعها على خريطة التجارة العالمية.
وأوضحت علياء الشيباني، عضوة ادارة جناح المرأة في «إكسبو»، في تصريح لوكالة أنباء الإمارات «وام»، أن الجناح يحرص على تعريف الزوار بالدور المحوري للمرأة عبر التاريخ حتى يومنا هذا، ومساهماتها الإيجابية التي ‏برهنت أن ازدهار المرأة هو ازدهار للبشرية كلها.
وقالت إن الجناح يبين جانب المساواة بين الجنسين، كما يعرض رحلة تأثير المرأة في صنع عالم أفضل، عبر تمكين دور المرأة والاحتفاء بصانعات التغير في جميع المجالات. كما يعمل على توفير مساحة للمناقشات الهادفة والداعمة لروئية المرأة وإسهاماتها في تشكيل المجتمع، وأهم المبادرات والحلول التي تقدمها في جميع أنحاء العالم.
كما يبرز الجناح دور المرأة الإيجابي والتحديات التي لا تزال تواجهها ويعمل على وجود حلول جذريه لها.
وقالت باميلا هامليتون، المديرة التنفيذية لمركز التجارة العالمي إن تشكيل عالم أكثر مرونة وشمولية واستدامة، أصبح أكثر أهمية، وهو ما لا يمكن تحقيقه إلا بحضور المرأة كونها جزءاً أساسياً من الحل؛ لذا يشارك المركز، وبالتعاون مع المؤسسة، في إيجاد فرص جديدة ودعم حقيقي للمرأة، عن طريق استضافة إكسبو 2020 دبي لمجموعة من الفعاليات واللقاءات التي تنعقد فعلياً ورقمياً، لتعزيز التعلم والابتكار والشراكات والتحالفات، ولتعليم النساء كيف يصبحن رائدات أعمال.
وتحدث محمد الكمالي، نائب المدير التنفيذي للمؤسسة، عن إعلان برنامج الريادة النسائية خلال انعقاد «إكسبو»، فضلاً عن برنامج المرأة في التجارة الدولية، وهي مبادرة هدفها تسهيل دخول نحو ثلاثة ملايين امرأة سوق التجارة الدولي في العالم بحلول 2021، والتركيز على تحويل الأسواق العادية إلى أسواق رقمية.
كما ذكر أنه قدّم كثير من أشكال الدعم المادي والعلمي والمعرفي للمشتركات في البرنامج بالتعاون مع بعض الشركات العالمية.
وقال تعليقا على دعم "إكسبو" لهذه الأهداف «استطاعت دبي أن تلفت العالم بنجاحها الذي رصد خلال الجائحة وما بعدها، كما يعد إكسبو 2020 نقطة تحول وركيزة أساسية نحو التقدم والازدهار خلال السنوات الآتية».
وركّزت الجلسات النقاشية المتعددة التي استضافها الجناح، على أهمية تقديم المعرفة وتوفير فرص التواصل عناصر أساسية من عناصر دعم المرأة وتمكينها، كما عرضت مجموعة من النماذج الناجحة التي تغيّرت حياتها للأفضل، عبر الدعم الذي قدّم للنساء الرياديات.
وقدّم عرض مرئي عن قصة إحدى السيدات المكافحات من بنغلاديش، التي تقوم تجارتها على بعض الصناعات اليدوية. وخلال الجائحة، توقف عملها هي وفريقها بالكامل، وتعرضت لأيام صعبة، إلى أن تواصلت مع فريق «هي تتاجر» العالم الذي وفر لها فرصة تعلم التسويق الرقمي، وهو ما فتح أمامها أسواقاً جديدة، وغيّر تماماً.
كما أضاءت جلسة أخرى على الكيفية التي تمكنت بها بعض رائدات الأعمال من النجاح خلال الجائحة. فيما ناقشت جلسة أخرى، كيفية البدء بمشروع رقمي باستخدام منصات وسائل التواصل. (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"