في حتا شاطئ

00:06 صباحا
قراءة دقيقتين
صباح الخير

حركة التطوير في حتا لا تهدأ، وما رأى النور من مشاريع غيض من فيض ما ينتظرها من مسيرة نهضة تنموية رسم خطوطها العريضة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي أخذ على عاتقه تحويل المنطقة المستلقية في أحضان الجبال إلى جنة خضراء، وتعزيز عناصر جودة الحياة وفرص الاستثمار لأهلها، وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص، والمحافظة على تراثها وطبيعتها، وتعزيز السياحة والرياضة الجبلية، وصولاً إلى تحويلها إلى وجهة سياحية تستقبل الزوار طيلة أيام العام. 
في شهر نوفمبر من عام 2016، كانت حتا على موعد مع ميلاد جديد حين أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد الخطة التنموية العشرية لتطوير المنطقة بقيمة 1.3 مليار درهم، والتي تضمنت حينها 40 مشروعاً، ومع تسارع العمل في المشاريع بدأت المنطقة تحصد ثمار رؤية سموه الثاقبة التي أحالت هدوءها إلى صخب يشعر به كل زائر حمل أسفاره قاصداً إياها للاستمتاع بجمال، زادت رونقه تلك المشاريع التطويرية، التي أخذت أمس منحنى تصاعدياً مع اعتماد سموه الخطة الشاملة لتطوير حتا المنبثقة عن خطة دبي الحضرية 2040 الهادفة إلى تنمية كافة المناطق في الإمارة وتطوير البنية التحتية وتنفيذ حزمة مشاريع ومبادرات تنموية للعشرين عاماً المقبلة.
ما أعلن عنه من مشاريع كفيل بأن يوجه الأنظار إلى المنطقة، حتى قبل أن تبدأ الآليات بالعمل، ويكفي أن يغمض المرء عينه ويتخيل شاطئ يتردد صدى هدير مياهه بين الجبال وتعكس الشمس التي تتكسر أشعتها على أعلى قمة المنطقة، ضوءها فوق رمال أشبه بالذهب في مزارع نخيل كتب لها مستقبلاً أن تتحول إلى منتجعات تحتضن أرقى الفنادق، وصولاً إلى تحويلها إلى وجهة مثالية لمزاولة الأعمال والاستثمار، ومقصد سياحي رائد.
مسيرة النهضة التنموية في إمارة دبي كما بشرنا سموه لا تزال في بدايتها، والعزيمة لا تعرف المستحيل، وبداية الغيث هذه المرة من حتا التي ستتحول إلى وجهة سياحية على مدار العام للمقيمين والسياح، من خلال شاطئ يضم مرافق ومساحات استثمارية حول الواجهة المائية، ومنشآت فندقية مستدامة تضم خدمات متعددة لجميع فئات المجتمع، ومنتجعاً جبلياً صحياً لممارسة رياضات وأنشطة خاصة تتناسب مع طبيعة المنطقة، وتوفير نظام نقل سياحي للمنحدرات لتسهيل حركة الزوار إلى منطقة السد، ودرج لوصول الزوار إلى منطقته.
إنها إرادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد التي وصلت بدبي إلى العالمية، حيث ستكون لكافة المناطق والأحياء خطط للتطوير، في قادم أجمل في بلادنا الأجمل.
[email protected]

عن الكاتب

المزيد من الآراء

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"