عادي

الإفتاء المصرية: زراعة الأعضاء من الخنزير إلى الإنسان جائزة

16:52 مساء
قراءة دقيقة واحدة
القاهرة:«الخليج»
حسمت دار الإفتاء المصرية، حكم استخدام عضو من الخنزير في التداوي، مؤكدة أن الأصل في التداوي أنه مشروع، لكن لا يستخدم فيه عضو من الخنزير، إلا إذا لم يوجد ما يقوم مقامه، وقامت حاجة إلى ذلك؛ فلا حرج في التداوي به في هذه الحالة، لأن حفظ النفس مقصد شرعي مطلوب.
وأكد د. خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الحفاظ على حياة مريض بنقل جزء الخنزير مباح في حالة التداوي، لافتاً في تصريحات له، أن أكل لحم الخنزير محرم بنص القرآن الكريم، أما في حالة الحفاظ على حياة الإنسان فذلك مباح.
وجاء رأي د. عبدالله النجار، عضو مجلس البحوث الإسلامية، متفقاً مع رأي دار الإفتاء، مؤكداً أنه يجوز زراعة عضو من الخنزير قياساً على حالة الضرورة، التي تبيح أكل الميتة، موضحاً أن تحريم الخنزير يخص الطعام،
وأن العضو إذا التحق بالإنسان يأخذ حكم الغالب الأعم، وهو الطهارة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"