عادي

الاتحاد الإفريقي يدعو إلى محادثات بين الجيش السوداني والمدنيين

14:59 مساء
قراءة دقيقتين
السودان

نيروبي - أ ف ب
دعا رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد الاثنين إلى "الاستئناف الفوري" للحوار بين الجيش السوداني والمدنيين بعدما اعتقلت قوات الأمن عدداً من الشخصيات المدنية في الحكومة الانتقالية.
وجاء في بيان لفكي على تويتر: "يدعو الرئيس (أي رئيس المفوضية) إلى الاستئناف الفوري للمشاورات بين المدنيين والجيش في إطار الإعلان السياسي والمرسوم الدستوري".
وفي وقت سابق اليوم، قالت ثلاثة مصادر سياسية إن جنوداً اعتقلوا معظم أعضاء مجلس الوزراء السوداني وعدداً كبيراً من قادة الأحزاب المناصرة للحكومة، الاثنين، فيما أكدت وزارة الإعلام السودانية القبض على رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، ونقله إلى مكان مجهول.
وذكرت وسائل إعلام أن "قوات عسكرية مجهولة"، اعتقلت أربعة وزراء وعضواً مدنياً في مجلس السيادة الحاكم، وعدداً من حكام الولايات وقادة أحزاب سياسية.
وأوضحت وزارة الإعلام السودانية أن "قوة عسكرية مشتركة اعتقلت أعضاء مدنيين في مجلس السيادة وأعضاء في الحكومة، واقتادتهم إلى مكان غير معلن".
وبعد ساعات، أعلن رئيس مجلس السيادة السوداني عبدالفتاح البرهان، الاثنين، حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد وتعليق العمل ببعض مواد الوثيقة الدستورية، إلى جانب حلّ لجنة إزالة التمكين، وحلّ مجلسي السيادة والوزراء، كما أعلن إعفاء الولاة في البلاد.
وقال البرهان في كلمة متلفزة، إن "الشعب السوداني لطالما رفض أن يحكمه فرد أو فئة لا تؤمن بالحرية والعدالة، والشعب السوداني يستحق أن يكون له وطن قائم على الكرامة والحرية".
وأضاف أن "التراضي بين مكونات الشراكة انقلب إلى صراع يهدد أمن البلاد، وتحريض بعض القوى السياسية على العنف جعلنا نستشعر الخطر للحفاظ على مكتسبات الثورة، وما تمر به بلادنا أصبح مهدداً حقيقياً لبناء الوطن، وخطراً على أحلام الشباب".

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"