عادي

العاهل الأردني يؤكد في النمسا دعم استقرار سوريا

23:37 مساء
قراءة دقيقتين
عبد الله الثاني خلال لقائه الرئيس النمساوي في فيينا
FCjF0ZUWYAkyvFl

عمّان: «الخليج»:

أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، خلال لقاءات رسمية في النمسا، الاثنين، دعم استقرار سوريا، والتوصل إلى حلول سياسية لأزمات المنطقة.

وجاء في بيان للديوان الملكي الأردني، أن عبد الله الثاني التقى في مستهل جولته الأوروبية التي تشمل بولندا وألمانيا والمملكة المتحدة، الرئيس النمساوي ألكسندر فان دير بيلين في فيينا، وأكدا ضرورة التوصل إلى حلول سياسية للأزمات التي تشهدها المنطقة تعيد الأمن والاستقرار لشعوبها.

وتناولت المباحثات، بحضور عدد من كبار المسؤولين في البلدين، آخر المستجدات إقليمياً ودولياً، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، فضلاً عن قضايا عالمية منها التغير المناخي والأمن الغذائي، وسبل مكافحة جائحة «كورونا».

وأكد الملك عبد الله أهمية العمل من أجل تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين، «الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة على خطوط الرابع من يونيو/ حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية».

وأشار العاهل الأردني إلى استمرار المملكة ببذل كل الجهود لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية، كما شدّد على أهمية استمرار دعم وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)؛ لتمكينها من الاستمرار في تقديم خدماتها التعليمية والصحية وفقاً لتكليفها الأممي.

وتناولت المباحثات علاقات الصداقة بين البلدين، وسبل توسيع التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والعسكرية.

وبحث الملك عبدالله الثاني مع المستشار النمساوي ألكسندر شالينبرغ تطورات الملف السوري، مؤكداً دعم الأردن لجهود الحفاظ على سيادة سوريا واستقرارها ووحدة أراضيها وشعبها.

كما تم التأكيد على ضرورة مواصلة جهود محاربة الإرهاب ضمن نهج شمولي.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"