عادي

أراوخو يعيد الابتسامة ل «الإمبراطور»

23:05 مساء
قراءة دقيقتين
الوصل- بني ياس تصوير: (( هيثم الخاتم ))

دبي: علي نجم

عادت الابتسامة إلى عشاق الوصل بعد نجاح فريقهم في تجاوز اختبار بني ياس والتأهل إلى الدور ربع النهائي.

استرد الوصل عافيته سريعاً، وتجاوز مرارة الخسارة في المرحلة السابقة من الدوري أمام العين، ليجد في بني ياس المنافس الأقرب لتلميع صورته.

كان الوصل يدرك أن المباراة، ليست 90 دقيقة،بل إن نتيجتها ستحدد مسار الكثير من الأمور،وهو ما أجبر المدرب هيلمان على الزج بكل الأوراق الرابحة التي يمتلكها، من أجل تلافي الوقوع في هفوة أو خطأ الثقة الزائدة بعدما كان فريقه قد عاد من ملعب الشامخة فائزاً بهدفين مقابل هدف.

أسهمت ثنائية اللاعب الأوروجوياني ميشيل أراوخو في منح الوصل بطاقة التأهل، بعدما ترجم جهد الفريق، وعرف كيفية استغلال الفرص أمام مرمى الضيف «السماوي»، ليضع بصمة إيجابية على مسار الفريق في رحلته في المسابقة، وليثبت حتى الآن بلغة الأرقام والأهداف أنه أحد أفضل صفقات «الفهود» هذا الموسم دون منازع.

وجدد البرازيلي هيلمان ثقته بالحارس إبراهيم عيسى رغم الخطأ الذي وقع فيه أمام العين، وراهن على قدرات أدريلسون ومحمد سبيل دفاعياً، بينما قدم عبد الله خميس واحدة من أفضل المباريات مع «الفهود»، وكانت له بصمة إيجابية في صنع الانتصار.

أما بني ياس، فقد تلقى صدمة جديدة، بالخسارة إياباً بهدفين، بعدما سقط ذهاباً على أرضه، ليغادر دائرة ضوء المسابقة.

ولم يفلح المدرب الروماني إيسايلا الذي كان نجماً في الموسم الماضي، حتى الآن في إيجاد الحلول للمشاكل الفنية التي يعانيها الفريق، رغم الرهان على غالبية عناصره الأساسية، لكن حسابات حقل المباراة لم تطابق بيدر تطلعات أهل الشامخة، ليمنى مرمى الحارس فهد الظنحاني بهدفين، ويجد الفريق نفسه عاجزاً عن زيارة شباك صاحب الأرض، وترجمة ما لاح له من فرص، ليؤكد حجم العقم التهديفي الذي يعاني منه.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"