عادي

تقرير دولي: الجائحة كشفت عن عالم منقسم وغير مسؤول

17:19 مساء
قراءة دقيقتين
كورونا

فرانكفورت- أ.ف.ب

بعد سنة ونصف السنة على ظهور وباء «كوفيد-19»، يبدو أن العالم لم يقم بتحركات كثيرة ولم يتعلم من أخطائه كما حذر مرصد للصحة العالمية، الثلاثاء.
وندد مجلس مراقبة التأهب العالمي، وهو هيئة مستقلة أنشأتها منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي، بالإخفاقات المستمرة في الاستجابة العالمية للوباء.
وقال: «إذا كانت السنة الأولى من وباء كوفيد-19 تحددت بفشل جماعي في أخذ الاستعداد على محمل الجد والتصرف بسرعة على أساس العلم، فإن السنة الثانية اتسمت بتفاوت عميق وفشل قادة في فهم ترابطنا والتحرك على هذا الأساس». وخلاصة التقرير أن الوباء كشف عن عالم «غير متساو، ومنقسم وغير مسؤول».
ونشر هذا التقرير خلال القمة العالمية للصحة في برلين، ويأتي فيما اقترب عدد الوفيات الناجمة عن فيروس «كورونا» من خمسة ملايين في العالم بحسب حصيلة أعدتها «وكالة فرانس برس».
ونظراً لارتفاع عدد الوفيات المرتبطة مباشرة أو بشكل غير مباشر بجائحة «كوفيد-19»، اعتبرت منظمة الصحة العالمية أن الحصيلة الإجمالية للوفيات قد تكون أعلى بمرتين أو ثلاث مرات. 

«عار»

وقال الرئيس المشارك لمجلس المراقبة الحاج آس سي في مقدمة التقرير: إن «التقدم العلمي خلال كوفيد-19 وخصوصاً سرعة تطوير اللقاحات، يعطينا دافعاً لكي نكون فخورين».
وأضاف هذا الخبير السنغالي في المساعدة الإنسانية: «لكن يجب أن نشعر بعار شديد في مواجهة المآسي المتعددة- ادخار اللقاحات والنقص الكارثي في الأكسجين في الدول ذات الدخل المحدود وجيل أطفال حرموا من التعليم وانهيار اقتصادات وأنظمة صحية هشة».
وتابع أن ملايين الوفيات الناجمة عن الوباء «ليست لا عادية ولا مقبولة لكن للأسف هناك أدلة قليلة جداً على أننا استخلصنا العبر اللازمة من هذا الوباء». وقال: «لا يزال يموت آلاف الأشخاص يومياً لكن كثراً يتحدثون ويتصرفون وكأن الوباء قد انتهى». وكان المجلس أعلن في 2020 أن الوباء كشف إلى أي حد كان العالم غير مستعد لمثل هذه الكوارث رغم التحذيرات التي أفادت بأوبئة كبرى لا يمكن تجنبها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"