عادي

«الاقتصاد» تبحث خطوات تطويرالصناعات الفضائية

خلق فرص استثمارية وتنمية التكنولوجيا
01:31 صباحا
قراءة دقيقتين
Image

أبوظبي: «الخليج»

أكد عبدالله بن طوق المري، وزير الاقتصاد، أن الوزارة بتوجيهات ومتابعة القيادة الرشيدة، حريصة على تعزيز الشراكات الدولية الواعدة مع مؤسسات القطاع الخاص الرائدة على المستوى الدولي في كل القطاعات الاقتصادية الحيوية والمستقبلية والمستدامة، لتحقيق الأهداف الاستراتيجية في دعم التحول نحو نموذج اقتصادي مرن ومستدام يواكب أحدث الاتجاهات المستقبلية في مختلف القطاعات.

جاء ذلك خلال اجتماعه، بحضور الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، مع برنت شيروود نائب الرئيس الأول لشركة Blue Origin المختصة بمجال الصناعات الفضائية الجوية وخدمات الرحلات الفضائية، إلى جانب ممثلين عن شركة AzurX، وهي شركة استثمارية في مجالات التكنولوجيا والقطاعات الاستراتيجية، ومقرها دبي، وتعد ممثل Blue Origin في دولة الإمارات.

وناقش الجانبان خلال الاجتماع، سبل التعاون لاستكشاف فرص استثمارية جديدة في اقتصاد الفضاء وخدمات السياحة الفضائية، وتوسيع مجالات البحث والتطوير في مجال الفضاء وتنمية التكنولوجيا الفضائية الناشئة في الدولة.

وسلط المري الضوء على أهم الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات في مجال الفضاء، مستعرضاً أبرز المؤشرات التي تعكس ريادة الدولة في هذا القطاع الحيوي، ودخولها نادي الفضاء العالمي، حيث بلغت القيمة المضافة لقطاع الفضاء في دولة الإمارات نحو 3 مليارات درهم، بينما بلغت استثمارات الدولة في هذا القطاع حتى اليوم 22 مليار درهم.

من جانبه، أكد الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، أهمية الشراكة مع القطاع الخاص في تعزيز الأنشطة والأعمال في هذا القطاع، بما في ذلك التعاون مع Blue Origin وشركائها في مجال الرحلات الفضائية والتكنولوجيا المرتبطة بها.

واتفق الجانبان على تطوير خطة تعاون مشترك تساهم من خلالها Blue Origin في دعم وتسريع استراتيجيات وخطط وزارة الاقتصاد في هذه المجالات المستقبلية الطموحة، وتطوير بيئة اقتصاد الفضاء في الدولة وتحديد مسارات جديدة لخلق فرص استثمارية في مجال الفضاء والسياحة الفضائية في الدولة.

واستعرضت Blue Origin أبرز الفرص الاقتصادية والصناعية المرتبطة بالسياحة الفضائية وأنشطة الفضاء المرتبطة بالمدار الأرضي المنخفض، وألقت الشركة الضوء على مشروعها الريادي Orbital Reef، الذي أطلقته خلال مشاركتها مؤخراً، في مؤتمر الفضاء الدولي 2021 بدبي.

وأعربت الشركة عن اهتمامها بإنشاء مثل هذه المحطات من مناطق أخرى حول العالم غير محطتها في ولاية تكساس الأمريكية، وأكد عبدالله بن طوق المري استعداد دولة الإمارات لتجهيز أي بنى تحتية واتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بإنشاء المحطة على أراضي الدولة وانطلاق الرحلات الفضائية منها.

وقال برنت شيروود: «توفر أنشطة الفضاء المرتبطة بالمدار الأرضي المنخفض فرصاً كبيرة وواعدة للدول والشركات التي تتبنى رؤية نحو المستقبل في جميع أنحاء العالم، وتتوافق مهمة مشروع Orbital Reef مع رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة في تطوير البنى التحتية لاقتصاد المستقبل، وتعزيز فرص التعاون».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"