عادي

«النتائج» تتلاعب بالأسهم الأوروبية واليابانية

15:11 مساء
قراءة دقيقتين
dfasdasdfas

تراجعت الأسهم الأوروبية، الأربعاء، وتصدرت أسهم شركات التعدين الخسائر بعد مخاوف من تدخل الحكومة الصينية أثر في أسعار المعادن، في حين أبقت بيانات أرباح متفاوتة للشركات المستثمرين في حالة حذر.
وانخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2%، لكنه استقر أقل بقليل من أعلى مستوى سجله في أغسطس/آب. وتراجعت أسهم شركات التكنولوجيا الآسيوية إثر زيادة في العائد على سندات الخزانة الأمريكية قصيرة الأجل ومخاوف تنظيمية جديدة في الصين.
وكان مؤشر قطاع التعدين الأوروبي الأكثر تراجعاً ونزل 1.4% متأثراً بانخفاض عقود الصلب الصينية الآجلة، فضلاً عن تراجع أسعار المواد الخام بعد تدخل الحكومة لتهدئة أسعار السلع الأولية.
وانخفض سهم دويتشه بنك 2.9% على الرغم من أنه سجل أرباحاً فصلية أفضل من المتوقع، بينما هوى سهم كيندرد جروب المدرجة في بورصة السويد والتي تدير خدمات مقامرة عبر الإنترنت 12.7% ليكون الأكثر تراجعاً على المؤشر ستوكس 600 بعد إعلان نتائج فصلية.
وعلى الجانب الآخر قفز سهم شنايدر إلكتريك المصنعة للأدوات الكهربائية 3.1% بعد تحقيق نتائج فصلية أفضل من المتوقع.
وصعد سهم تيمينوس السويسرية للبرمجيات 14.1% بعد تقرير ذكر أن شركة إيه.كيو.تي إيه.بي في مراحل مبكرة لدراسة تقديم عرض لها.
من جهة أخرى، عوض المؤشر نيكاي القياسي خسائره السابقة لينهي، الأربعاء، دون تغيير يذكر إذ دعمت النتائج القوية للشركات السوق على الرغم من تأثير حالة الحذر والترقب قبيل الانتخابات البرلمانية في مطلع الأسبوع.
ونزل مؤشر نيكاي ثماني نقاط ليغلق على 29098.24 نقطة محافظاً على أغلب مكاسبه التي حققها في الأيام الماضية والتي بلغت نحو 500 نقطة. وكان المؤشر قد انخفض في وقت سابق من الجلسة إلى 28870.25 نقطة.
لكن المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً هبط 0.23% إلى 2013.81 نقطة.
وقاد سهم شينكو إلكتريك إنداستريز الارتفاعات في بورصة طوكيو فزاد 14.9% وارتفع سهم ماروا للإلكترونيات 12.4%.
وعلى الجانب الآخر انخفض سهم كانون 5.9% ونزل سهم نيديك للسيارات 2.9%. 
(رويترز)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"