عادي

«أبوظبي الأول» يقفز بأرباح 9 أشهر 26%.. ونتائج فصلية قياسية

08:26 صباحا
قراءة 3 دقائق
أبوظبي


أبوظبي: «الخليج»

أعلن بنك أبوظبي الأول، عن نتائج قوية للأشهر التسعة الأولى محققا صافي أرباح 9.2 مليار درهم، بارتفاع نسبته 26% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2020، ما يعكس الأداء القوي للأعمال الأساسية في ظل تحسن بيئة الأعمال، والنتائج الإيجابية للمبادرات الاستراتيجية الرامية لتعزيز الإيرادات.
وارتفعت إيرادات المجموعة بنسبة 17% بفضل نمو الأعمال وتحسن إيرادات الرسوم، والأداء القوي لأنشطة التداولات، الأمر الذي ساهم في الحد من أثر انخفاض أسعار الفائدة. وارتفعت التكاليف التشغيلية مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي نتيجة الاستثمارات المتواصلة في المبادرات الرقمية والاستراتيجية، إلى جانب احتساب أعمال بنك عوده مصر. وحافظت المجموعة على معدلات قوية من السيولة ورأس المال وجودة الأصول.
أعلى نسبة أرباح
وقالت هناء الرستماني، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول: «أداءً متميز يعكس التقدم الملحوظ في خططنا الرامية لتحقيق النمو والتقدم، في الوقت الذي نواصل فيه القيام بدور رئيسي ومؤثر في تسريع وتيرة التعافي الاقتصادي، لنحقق أعلى نسبة أرباح حتى الآن خلال الربع الثالث بفضل الانتعاش الملحوظ في الأنشطة الاقتصادية في أبوظبي، والمنطقة بشكل عام».

الصورة
هناء


وأضافت: «نواصل التقدم في استراتيجيتنا الخاصة بأعمالنا الدولية؛ فمن المقرر استكمال عملية الاندماج في مصر في عام 2022، بالإضافة إلى حصولنا على الموافقة لتوسعة أعمالنا في شنغهاي في تعزيز حضورنا في القارة الآسيوية، وبالتالي تمكين عملائنا من الوصول إلى هذه الأسواق الواعدة».
أبرز النتائج
 وبلغ العائد السنوي على السهم 1.09 درهم، بارتفاع نسبته 29% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2020. وفي الربع الثالث بلغ صافي الأرباح 3.9 مليار درهم بارتفاع 34% مقارنة مع الربع الثاني، و54% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2020.
وبلغت الإيرادات التشغيلية 16.0 مليار درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2021، بارتفاع 17% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2020، نتيجة النمو القوي للإيرادات من غير الفوائد.
كذلك، بلغت مخصصات انخفاض القيمة 1.9 مليار درهم، وهي أقل بنسبة 16% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2020، ما يعكس تحسن الظروف الاقتصادية والمحافظة على النسب الكافية للمخصصات.
وبلغت التكاليف التشغيلية 4.4 مليار درهم، بارتفاع 15% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2020.
وتواصل قوة الميزانية العمومية والإدارة المدروسة للمخاطر، وفي هذا الإطار بلغ إجمالي الأصول 983 مليار درهم، بارتفاع 7% خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2021.
وارتفعت ودائع العملاء 12% إلى 606 مليار درهم خلال الأشهر التسعة الأولى، وبارتفاع نسبته 5% مقارنة مع الربع الثاني من عام 2021، نتيجة النمو مزدوج الرقم في ودائع الحسابات الجارية وحسابات التوفير.
وبلغت القروض والسلفيات 404 مليار درهم، بارتفاع 4% خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2021، وبنسبة 1% مقارنة مع الربع الثاني.
إلى ذلك، حافظت المجموعة على معدلات سيولة قوية، حيث بلغ معدل تغطية السيولة 124%، وبلغت نسبة القروض المتعثرة 3.9 %، في حين بلغت نسبة تغطية المخصصات 97%.
نموذج متنوع
من جهته، قال جيمس بورديت، رئيس الشؤون المالية لمجموعة بنك أبوظبي الأول: «يعكس الأداء الجيد الذي حققه بنك أبوظبي الأول كفاءة نموذج الأعمال المتنوع الذي اعتمده البنك خلال فترة التعافي الاقتصادي، وقدرتنا على الاستفادة من الفرص المتاحة في السوق لتعزيز عائدات المجموعة.

 

الصورة
جيسمس

وحققت المجموعة صافي أرباح قياسي بلغ 3.9 مليار درهم خلال الربع الثالث من عام 2021. وارتفع العائد على حقوق الملكية الملموسة ليبلغ 15.2%، مقارنة مع 12.4% خلال الفترة نفسها من العام الماضي».
وتابع: «واصلت مجموعة بنك أبوظبي الأول تحقيق كفاءة عالية على مستوى العمليات التشغيلية، وتحقيق مستويات إيجابية لنسبة المصروفات إلى الإيرادات بلغت 26.7%، في ظل تواصل الاستثمارات في الكفاءات البشرية والمنتجات والعمليات التشغيلية والتقنيات الحديثة. وستستمر هذه الاستثمارات في المستقبل لمواصلة تحقيق الكفاءة، وتحسين تجربة العملاء وتعزيز المزايا التنافسية للمجموعة».
وحافظ البنك على قوة الميزانية العمومية في جميع معدلاتها الرئيسية مع استقرار في جودة الأصول، وبلغت نسبة تغطية السيولة 124% مع نهاية سبتمبر 2021. كما حافظت معدلات الرسملة على قوتها والتي فاقت المتطلبات التنظيمية؛ حيث بلغ معدل حقوق الملكية - الشق الأول 13.0%، كما مكنتنا قدرتنا الكبيرة على توليد رأس المال من استيعاب الآثار السلبية الناجمة عن المتغيرات التنظيمية، ودمج بنك عوده مصر خلال عام 2021.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"