عادي

والدها لم يبلغ باختفائها.. تفاصيل مقتل فتاة بمصر

15:27 مساء
قراءة دقيقة واحدة
المتهمون

الإسكندرية (مصر) -  "الخليج"
شهدت منطقة الرمل بمحافظة الإسكندرية المصرية جريمة بشعة راحت ضحيتها فتاة لم تتجاوز الأربعة عشر عاماً، فيما أظهرت التحقيقات معرفة والديها باحتجازها لدى شخص قبل أسبوع من العثور على جثتها، لكنهما لم يبلغا السلطات بالأمر خوفاً على حياتها، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام مصرية.
وبدأت القصة بتلقي قسم شرطة الرمل بمحافظة الإسكندرية بلاغاً يفيد بالعثور على جثة طفلة أمام مقابر على طريق الإسكندرية – القاهرة الزراعي، حيث تبين بالفحص أنها تعرضت إلى تعذيب شديد.
وكشفت التحقيقات أن الجثة تعود إلى فتاة تدعى «منة»، فيما أكد والدها أن المجني عليها أبلغته منذ أكثر من أسبوع بأنها محتجزة لدى شخص يدعى «خالد»، لكنه لم يبلغ السلطات خوفاً على حياة ابنته، خصوصاً وأنها «طلبت منه الاطمئنان وعدم القلق».
وأضاف الأب أنه «فضّل الانتظار لحين ظهور أي جديد أو حدوث اتصال آخر». 
وتمكنت أجهزة الأمن من القبض على مرتكبي الجريمة، حيث تبين أن شخصين تحايلا على الطفلة، بعدما تظاهر الأول برغبته في الزواج منها، قبل أن يحتجزاها في أحد الشقق السكنية، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام محلية.
وأظهرت التحقيقات أن الطفلة تعرضت إلى الاعتداء المتواصل والضرب بأدوات متنوعة، إضافة إلى منع الطعام والشراب عنها، ما أسفر عن وفاتها، ليتم الاستعانة بشخص ثالث للتخلص من جثمانها.
وتمكنت السلطات الأمنية من ضبط مرتكبي الجريمة وإحالتهم على النيابة العامة. 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"